قصص رعبمنتدي أوراق عربيةمنتدي القصة القصيرة

هدير خالد لموقع أوراق عربية …. لعنة الصوت الحزين – قصة قصيرة / النهاية

هدير خالد لـ موقع أوراق عربية …. لعنة الصوت الحزين – قصة قصيرة / النهاية

إن الظلم يجعل صاحبه لا يرى إلا نفسه فقط يظن أنه الحاكم وصاحب القرار الأول والأخير.

فالظلم درجات وآخر درجة فيه هو شعورك بأن ما وقع عليك من ظلم هو عدل ما كنت تستحقه يوماً.

فقطعة الخبز التى تُعطيها لفقير أنت مسؤول عن توفير رزقه هى الأمان المُنقطع والحلم الهنى الذى بانتهاء آخر مشهد به يتساءل ألن يتكرر ثانية؟! وكأن استمراره حكراً عليه ونعمة هو أقل من يستحقها.

بخطوات هادئة يسير الهاربون الأربعة مع الرجل العجوز فى غابة العصيان يخبرهم بصوت هادئ غير مسموع ،

بشكل واضح كيف يتجنبون تلك الجثث الهامدة تحت أقدامهم التى حاولت منذ سنين أن تحصل على الحرية

ولكن كل ما حصلت عليه هو الموت كما يشد انتباههم إلى تلك الأفخاخ التى إذا أصابت أحدهم ردته قتيلاً فى الحال

حتى وصلوا إلى بيت مهجور فيه إمرأة تُحضر طعاماً ضعيفاً لا يمكن أن يُشبع شخصين.

لقد جئت أنا وزوجتى إلى تلك الغابة منذ أن كان صاحب الجزيرة هو الرجل الأكبر

الذى بدأ هذه اللعنة منذ مئات السنين  وتم اخمادها لفترة طويلة حتى جاء ابنه طوغان واستكمل المهمة

من جديد كانت زوجتى ستصبح من إحدى نساء الرجل الأكبر ولكن هربنا سوياً ولم نعد حتى بعد موته لأننا قد اعتدتنا على العيش هنا كما أننا كنا على يقين أنها ليست النهاية.

أيقن فى قرارة نفسى أننى أحبك يا رحيل ولكن لا أعد أحتمل رؤيتك تتعذبين إلى هذا الحد

لقد ضعف جسدك من أول يوم لنا هنا فماذا سيحدث لك بعد ذلك؟!

لا أريد أن تندمين على حبكِ لى يوماً وتشعرى أننى ما كنت سوى ثقل على قلبك سبب لكِ المتاعب وحرمكِ من ذويكِ وحياتك الطبيعية.
لا تقل ذلك يا فارس إن الندم لو طاف بروحى يوماً سيكون لأننى مر على يوماً ولم أشتقاك لك فيه

فما أسوء الحب الذى يخلو من الصعاب سنكون معاً دائماً ونحاول أن نبنى البيت الذى تمنيناه حيث ابن وابنه يكبران معاً ومعنا ولا تأتى علينا لحظة نسمع فيها دقات الباب لتُسلب ابنتنا أمامنا ونحن ننظر إليها فى ضعف وإنكسار.

أريد أن أخبركم بشىء لقد وجدت منذ أيام العديد من الأوراق فى غرفة أبى بها وصايا جدى له

وأيضاً بها السر الذى تخفيه جدران جوتانا عنا جميعا إن جدى قال فى إحدى وصاياه..

” بعد أن استعطعت إنجابك رغم اللعنة التى أصابتى وأصابت أبى وأجدادى إعلم أن هذه اللعنة ستصل إليك فكن على إستعداد لها لا تحتفظ ببنت لك أبداً فهى من ستكشف السر الذى وضعنا فوقه جبال وأشجار عدة لآلاف السنوات إن اللعنة أصابت عائلتنا بسبب ساحرة اغتصب أبى ابنتها يوماً فانتقمت منا جميعاً ”

بوجوه فازعة نظر الجميع إلى أمل بعد أن وقعت كلاماتها عليهم وقع الصاعقة وعم الصمت لبضع دقائق

حتى أمسك العجوز العصاه التى يستند عليها متجهاً لها ثم قالأخبرينى يا ابنتى

ما هو السر المُخبئ تحت الجبال والأشجار؟ وأين هذه المنطقة؟.
لا أعلم..لكن كان مرسوم بنلك الورقة جبلاً بينه صخرتان.
أبى..أمى انظرا ماذا أحضرت لكما؟

نظر الجميع تجاه الصوت القادم من أمام الباب فإذ بابنه العجوز رُمح تتفاجئ بالزائرين فى منزلها

فهى لم تشاهد أشخاصاً فى الغابة ودائماً ما كان يخبرها والدها ألا تذهب بعيداً عن ساحة المنزل

ولا تثق فى أى شخص فالجميع هنا قتلى ومقتولون فقط وبالفعل تجاوزت العشرين من عمرها ولم تُخالط سوى والديها

رغم إلحالها المستمر للذهاب إلى جزيرة جوتانا التى ترى أنوارها مضوية كل ليلة وكأنها تتسابق مع ضوء نجوم السماء.

على صوت طلقات النار التى كانت تسقط من كل صوب واتجاه عم الصراخ فى كل أرجاء المنزل

علم الجميع أن جنود طوغان قادمون ولكن معنى ذلك أنهم علموا بحقيقة أمل أيضاً فلماذا يهتم بعروس هاربة

وهو أمامه العديد منهن؟!

صرخ العجوز عندما أحس بالدم يتساقط من يده ورُمح بين صدره وأسرعت أمها إليها بعد أن كانت تحتمى خلف الباب

لتأخذها بجسد مرتعش وعين تسيل منها الماء المنهمر حتى جاء خالد وربط جرحها

وردد العجوز فى أذنه خذهم إلى بئر الجحيم خلف ذاك الجبل.
خرج الجميع من المنزل قبل أن يقترب الجنود إليه أكثر جميعهم يسيرون خلف نور مصباح تنال منه الرياح تارة وتتركه تارة آخرى فارس ورحيل يسندان العجوز وزوجته وخالد وأمل يُعينان رُمح على تحمل الألم والسير لقد كان الجبل قريباً من المنزل

ولكن طال الوقت بسبب تلك الحشرات التى كانت تلتف حول الأقدام فتُعيق من قدرة الحركة بشكل أسرع

وبعد عشر دقائق وصل الجميع إلى الجبل الذى بجواره بئر الجحيم ولكن كل ما وجدوه هو أرض مظلمة فارغة

ليس بها ماء أو مخرج.

تذكر خالد ما قالته أمل الجبل والصخرتان فأخذ يبحث عنها حتى وجدهما وقرأ جملة منحوتة عليها

” لقد إقتربت من جوتانا الحقيقية “

ثم ذهب إلى الصخرة الثانية لعله يجد جملة آخرى وبالفعل وجد عليها
” لا تدخل بئر الجحيم بمفردك حتى تظهر لك جوتانا كما كانت ”
بحثوا كثيراً عن بئر الجحيم ولكن لم يجدوا أى بئر وقال لهم الشيخ هذه المنطقة تسمى بهذا

ولكن لم أرى أى بئر هنا أبداً فشعر الجميع بالخوف وازدادت ضربات قلوبهم كلما شعروا باقتراب الجنود منها

فحاول خالد بكل طاقته أن يحرك إحدى الصخرتان ولكن لم يستطع حتى منعه فارس وهدأ من روعه

ولكن قبل أن ينتهى فارس من محاولته قد انفتح البئر بعد أن تحركت الصخرة من مكانها.

إنه النعيم الجنة التى يسعى الكثير للعيش بها إنها جوتانا الحقيقية العادلة التى لا يحكمها أحداً غير شعبها

بها الأنهار والأشجار والمنازل والطرقات والعصافير بها السماء الصافية التى تخلو من الصرخات بها الأرض الشامخة

التى يزينها رجالها ونسائها وأطفالها يلعبون ويضحكون معاً.

مكتوب على بابها: ” تتقدم الداخلين أميرة جوتانا “

بعد ذهول كبير علم كل من يقف أمام جوتانا الحقيقية أنهم عاشوا لسنوات فى بلد مزيفة من وحى الخيال

رسمها ظالمين وسمعت خُطى مظلومين مسلوبين الإرادة تقدمت أمل وخلفها الجميع وبأول خطواتهم انتهى الظلم

وتحول جميع سكان الجزيرة إلى ثائرين وفتحت نساء القصر أبوابه هاربون من لعنته وذهب جميع سكانها للعيش فى جوتانا الحقيقية تاركين الظلم خارج أبوابهم يموت وحيداً أو يعود نادماً.

بعد عام تزوج فارس ورحيل وحققا حلمهما كما تزوج خالد وأمل وتعرفت رُمح على رفيق دربها وانجبوا الكثير من البنات والأولاد وحقق جميع سكانها ما كان يتمنوه وقضوا أيامهم فى سعادة وأمان وحرية وحب و

أصبحت جوتانا النعيم الذى كان مُخبئ خلف الجحيم.

يمكنك متابعة  …. لعنة الصوت الحزين -موقع أوراق عربية – قصة قصيرة الجزء الأول  … والجزء الثاني 

 لمتابعة المزيد من الأعمال / موقع أوراق عربية ، قصة قصيرة  

تابعونا علي فيسبوك 

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق