أخبار وتقاريرنحن والعالم

نشر16الف جندي بالعاصمة لندن لمواجهه اعمال الشغب و1500شخص يجري التحقيق معهم

انتشرت الشرطة البريطانية في شوارع المدن والبلدات التي شهدت أعمال شغب وسلب ونهب في الأيام الماضية لضمان عدم تجددها خلال عطلة نهاية الأسبوع فيما قرر رئيس الوزراء ديفيد كاميرون الاستعانة بقائد سابق لشرطة نيويورك ليقدم نصيحته بشأن وضع استراتيجيات لمعالجة اعمال الشغب و اخماد الاضطرابات.

ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية  عن ستيف كفانا نائب مساعد رئيس شرطة العاصمة قوله إن 16 ألف ضابط شرطة بدلا من القوة العادية التي يبلغ قوامها 2500 سيظلون في الخدمة بلندن في أكبر عملية انتشار للشرطة وقت السلم ردا على التحدي الذي يواجهه النظام العام في بريطانيا.

وأضاف كفانا أن قوات أخرى من بينها قوات في نوتنجهام وبرمنجهام وليفربول ستظل في حالة تأهب قصوى في نهاية الأسبوع رغم أن الحكومة البريطانية قالت إنها لا تتوقع حدوث اضطرابات أخرى بعد ليلتين من الهدوء.

تتجه الحكومة البريطانية للتعاقد مع وليام براتون الذي ينسب اليه فضل كبح الجريمة في الشوارع كقائد للشرطة في نيويورك ولوس انجليس وبوسطن للتشاور معهم بشأن قضية العصابات وعنف العصابات وتدخل العصابات وفقا للتجربة الامريكية وتقديم بعض المشورة والتشاور بشأن تجربتهم.

ووصف براتون وهو رئيس شركة كرول للامن الخاص والتي تتخذ من مانهاتن مقرا لها هذا المنصب بانه تكليف لفترة وجيزة لمساعدة بريطانيا على وضع استراتيجيات بشأن معالجة اعمال الشغب وثقافة العصابات الواسعة الانتشار.

كان عشرات الأشخاص قد نظموا السبت الماضي مظاهرة احتجاجية أضرموا خلالها النيران في مركبات ومبان وحاويات قمامة وألقوا قنابل حارقة على رجال الشرطة ونهبوا عددا من المتاجر, وسرعان ما امتدت أعمال العنف إلى أحياء عديدة في لندن ومدن بريطانية أخرى الأمر الذي أسفر عن مقتل وإصابة العشرات.

وقد تخطى عدد المعتقلين فى انجلترا هذا الأسبوع أكثر من 1500 شخص فى ظل أحداث الشغب والنهب التى تشهدها البلاد منهم ما يقرب من ألف شخص ينتمون إلى العاصمة لندن وحدها وسط توقعات بصدور أحكام قاسية بحق بعضهم.

ومن ناحية أخرى، قضى العديد من القضاة ليلتهم فى محاكمة المشتبه بهم بعد أن فتحت المحاكم أبوابها على مدار الساعة فيما تشير التقارير إلى أن بعض المتهمين صدر بحقهم أحكام أقسى من المعتاد

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق