نحن والعالم

ميتشل وجوله جديده من المفاوضات واربعه شهور مهلة للخروج بنتائج

أنهى المبعوث الأمريكي الخاص للشرق الأوسط جورج ميتشل محادثاته يوم الأربعاء 19 مايو/أيار في رام الله مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وقال رئيس دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات في مؤتمر صحفي عقده بعد اللقاء إن الجانب الفلسطيني قدم رسائل للمبعوث الأمريكي لتسليمها إلى الإدارة الأمريكية تتعلق بمجمل الأوضاع على الأرض وخاصة فيما يتعلق بالانتهاكات الإسرائيلية.

وكان ميتشل قد وصل إلى المنطقة الثلاثاء لاستكمال المفاوضات غير المباشرة بين الفلسطينيين والاحتلال الاسرائيلئ.

وأوضح عريقات أن الرسائل شملت أيضا “التصريحات الإسرائيلية الاستفزازية الكثيرة في الأيام الماضية”، مشددا في الوقت عينه على أن “الرئيس الفلسطيني والقيادة الفلسطينية حريصون كل الحرص على إنجاح مهمة ميتشل”.

وأشار عريقات إلى أن “مباحثاتنا مع ميتشل تدور حول جميع قضايا الوضع النهائي ونركز على قضيتي الحدود والأمن في مرحلة الأربعة أشهر من المباحثات التقريبية وصولا إلى إقامة الدولتين، دولة فلسطينية مستقلة بحدود الرابع من حزيران عام 1967 بما فيها القدس عاصمة الدولة الفلسطينية”.

وقال عريقات “إننا نتباحث مع الأمريكيين ولم نسأل ولن نسأل ماذا يدور باجتماعاتهم مع الإحتلال الاسرائيلي”. وأضاف “نأمل في أن يتم استغلال كل الوقت خلال مدة الأربعة أشهر في المحادثات التقريبية وأن يلزم الجانب الأمريكي الاحتلال بوقف أي إجراءات استفزازية”.

من جهة أخرى أوضح عريقات لوكالة الأنباء الفرنسية أنه سيعقد مع المبعوث الأمريكي اليوم اجتماعا ثنائيا في القدس “لاستكمال المباحثات التي تمت بين عباس وميتشل”.

ويشار في هذا السياق إلى أن قضايا الوضع النهائي، بحسب اتفاقية أوسلو عام 1993، هي الحدود والأمن والقدس واللاجئين والاستيطان والمياه، وأضيفت اليها في مؤتمر أنابوليس الذي عقد في تشرين الثاني/نوفمبر 2007 قرب واشنطن قضية الأسرى.

المصدر: وكالات

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق