منتدي أوراق عربية

حامد بدر لموقع أوراق عربية ….القلب يعشق – قصائد عامية

حامد بدر لـ موقع أوراق عربية ….القلب يعشق – قصائد عامية

قالوا القلب يعشق كل جميل
وأنا العاشق من قبل عشَّاقها
وكل جميل جوّة القلب يعشقها
وانا بعض من الهوا والليل
وأنا حبي للّي ياما بناديلها

أنا كنت راسم لوحة من صغر سني
يا ام السنان لولي والنني شاغلني
وكنت حالف ما ألونها قبل ماييجي يوم
تكون طالة عليا ونظرتها تبادلني
***
يا أم الحلاوة تبان لم تبان لي
بعض الحلاوة شغف في عيون
العالمين لو كانت أو لم تكن لي
حرام عليا الغزل حلال عليهم

لكل أعجمي ولكل أرمنلي
وترجع لي الحياة شيش بيش
رغم إني أنا العاشق من قبل عشَّاقها
وكل جميل جوة القلب يعشقها
***
عن سهر الليل لو أحكي
سهارى العيون راح يحلفو بولهي
ويمجدوا في قصيدة بعد الفجر أهديتها
لو تسألوهم عنها يجاوبوا بالشفهي

وينقلوها لاربع خمس أجيال بعدي
فيحفظوها عني أحفادي واحفادها
وهي تنكر لمّا تعود لها روحها
من بعد سنين العمر وجراحها
***
برغم إن الوله بقى شبه كيف عندي
نسيانها طعمه عسل وعِنَادْها على عنْدي

أقول:

يا قمرة طالة على بلدة ضلمانة
يا فرع شجرة توت على أرض عطشانة
أناجي فيها القمر فيزيد بعادها بعاد

تزيد في العناد فيزيد أنا عنْدي
فتبعد عن اللي صان وتروح لسارقها
برغم إني أنا العاشق من قبل عشَّاقها
وكل جميل جوة القلب يعشقها
***
ويوم الحرب أنا جندي فدا جنودها
ويوم السلم تمنعني أنول روحها
تقولي الروح لروح القلب يفديني
أقول لها يا حلوة يا نور عيني

أنا اللي حلفت أكون طاقة في وقت الصد
وأنا اللي باني عشانك في السما مجد
تقوم ناسياني ومشغولة باللي شاغلها
وأنا اللي شارب حلوها ومرها ونيلها
***
فسيبي وانسي واتناسي يوم مجدي
راضي يا شمسك دهبة زي البَرد عندي
وكل ما أدوب تتقل على هوايا
معذورة ام الخلايق عارفة
هواها جوايا

راضى انا ولدها وراجلها راضي بحماها
راضي بعشاها وفَجْرَها وبليلها وضحاها
راضي بمقسومها
راضي بضلامها وضلها
وأهلها وناسها
تهون الكُربة لاجلها
في الوحشة ونَّاسها
ويوم ما ينام الحرس
أنا كل حُرّاسها

عشان خاطرها أعيش وأموت أنا عشاناها
لأني أنا العاشق من قبل عشَّاقها
وكل جميل جوّة القلب يعشقها

لمتابعة المزيد من كتابات حامد بدر   – قصائد عامية / موقع أوراق عربية 

لمتابعة المزيد من الأعمال بـ موقع  أوراق عربية علي فيسبوك 

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق