منتدي أوراق عربية

مهند التكريتي لأوراق عربية ….. شيزوفرينيا عراقية – شعر فصيح

 

هناك
حيث يلقي ( الرب ) أوراق اعتماده
فوق زنزانة لللاوجود
سيدة

تخلق من تخوم النص
مزهرية للنحيب
تبذر الزهر صباحا
ليورق الماء عن طيف .. لطائر غريب

يزرعني بأصابع مزينة بالجعل
محل جرار
غادرها الصحب
الى اللامكان فيه لقبلة اللقاء
كذا اللاوصول لردهة الغروب
تسوّطنا (( أردية المنابر ))

تموج معنا في وطن الغربة
تجلس وارفة على صفيح براءتنا
لتصرع شهقتنا الأخيرة
فوق سراويل لحقائب .. يمضغها النعاس

وتراتيل أوردة
تجر صليبها المثلوم
فوق أظهر للجراد
تلعقنا سياط ٌ لأمعاء قيامة ٍ
خلعت وجهها المقدود من قُبُل
لتطرح استقالة ( موت) مؤجل

فوق طوابير أبرقها الرب سريعا
قبل أن يحترق
وهو يشعل عود ثقابه الأخير
ليفخر منها..
لعبته ( القارضة )

لمتابعة المزيد من الــ شعر فصيح لـ مهند التكريتي  علي موقع أوراق عربية  

وعلي فيسبوك يمكنك متابعة المزيد من الـ شعر فصيح لـ مهند التكريتي علي فيسبوك 

 

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق