منتدي أوراق عربيةمنتدي شعر العامية

هند محسن لموقع أوراق عربية …. من أول الدنيا

 

اللّٰه
سوي السمار ع الأرض من شخصه
قالوا الملايكة : ياربنا فتنة
قالوا البنات الحور : يا ربنا غيرة
قالوا لبنات الدنيا : ميفوتش فـ عتابه شهرين ولا ليلة
ويدوب.. يفوت كالشوق.. تتلفوا فـ عتابه
والغيب أتى الدنيا.

_ فـ المشهد الأولى
ماكنتش تشبه شىئ من بنات الأرض
وكأنها هي..
معجونة من ميا خافت تمس الطين
جعلتها ضحكة ودابت سما وإتنين
والخطوة تمشي.. يتساب شَعرها خطوة
بس العجيب..
سابت ضلوعها متفاتة جمب الباب
وعينيها باصة عليه
طب كل ده كان ليه؟!

_ فـ المشهد التانية
كان نبتها يشهد بالليل قبال الست
طعم السهر كورنيش
طوق الحنين أبو يد زي شاويش
كل ما يزيد الغنا يضحك..
ويسيب دموعها متسرسبة ع البحر
والحلوة تمشي.. تتغندر المشاوير
صاحبت عينيها واهي جت فـ غمضة ليل
بصتلها ومشيت
من مرة جت فـ عينيه
طب كل ده كان ليه؟!

_فـ المشهد التالتة
خان الخليلي
زواية تشهد فـ الحسين شكل الدعا
وحنة واخدة حروفه من اسمه
وطبع واخد شكلها فـ رسمه
تزعل.. يقوم الشوق ويخاصم الدنيا
تمشي فـ هواه ثانية وعينيها رد هواه
لو ماشية تبقي معاه
لو غايبة تبقي عليه
طب كل ده كان ليه؟!

_وفـ الاخر مفيش آخر
لجرح وخيط المعاناة وجت هي
ماشية فـ سماه الشوق على محض أغنية
وتقول غريب : أنا فين مكاني من هنا
والحكمة فين يا ربنا وماليش أدعي الأسباب
لكن يجوز فيا أسألك؟
هل يشبه الريف اللي جاوز محنتي؟!
هل شمسنا من كوكب الدنيا؟!
هل كان صحيح يا ربنا.. يلزمني وقت ما أخاف
وأضحك علي ضحكه
وأستني طلة من بعيد لبعيد
تغزل شفايفي فـ عيد وأبقي كما شئنا
أتواب طفولة ملفوفة علي كيفنا
هل كان صحيح كل من شافنا؟!
وقال يومين وغياب وأنا لسه هي فـ صحبته
وعنيا بتراقبه
ماقلتش ليه ولاحتي ده..
لكنها قالت من منتهي المبدأ

بغير حتى لو يضحك
وعين غيري تقول الله.

 للمزيد من الأعمال  علي موقع أوراق عربية  / شعر عامية 

 لمتابعتنا موقع أوراق عربية علي فيسبوك 

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق