خواطرمنتدي أوراق عربية

أسماء السعيد لموقع أوراق عربية ….. عين البصيرة – خواطر

 

بعد مراحل من التعب.. الابتلاء والمعاناة ، عندما ترى بحق الناس دون استطاعتهم تجميل صورتهم في عينك
ترى بعين البصيرة لا البصر..

من يحبك بصدق ويقف معك.. يكون معك في الضراء قبل السراء ،من يحبك لكونك أنت وفقط لا لشئ آخر من ألقاب أو أنساب

من يبتسم بصدق في وجهك.. ومن يفعلها مجاملة .

قد يخبرك أحدهم بحبك لكنك لا تصدقه لأنك لا تشعر بذلك..

وعندما ترى أحد ما ينقبض قلبك تشعر أن هذا الشخص به شئ قبيح أو منفر وبعد فترة من الزمان ترى بأم عينيك صدق بصيرتك وقلبك.

قد ترى السعادة مرتسمة على الوجوه وتعلوهم مراسم الفرح لكنك لا تشعر بذلك.. قلبك يخبرك أن هناك شئ ناقص.. هناك ادعاء أو شخص ليس على ما يرام.

قد تدخل قصر وتشعر أنه يضيق عليك.. يكاد يخنقك ، وقد تسكن كوخ وتشعر فيه بأقصى لحظات السعادة.

قد ترى أحدهم يحمل الكثير من الشهادات ويظن نفسه منبع للعلم ولكنك تشعر بتكبره.. بادعائه ،

وقد تعاشر شخصاً لا يحمل أية شهادات لكنه يبلغ من العلم والحكمة مبلغاً عظيماً.

هو اصطفاء.. علم أدنى متأصل بداخله ،يحمل نوراً يرى بعين أخرى الحكمة من وراء الأحداث وتشعر معه باتفاق.. بالتقاء أرواح قبل رؤيتك له بأعوام وأعوام.

بعد تهذيبك وليس تعذيبك، بعد اصطفائك لهذا الإمتحان الصعب

تكون لك عين أخرى وتعرف أن كل ما حدث لك ، كان يجب أن يحدث لتكون ما أنت عليه الآن من صبرك.. وعزمك.. من ثقافتك وإصرار على النجاح مهما كانت حالتك ،ومهما كانت صعوبة الظروف من حولك.

بعد ابتلائك واستشعارك الحكمة منه ستشعر بهدوء نفسك واطمئنان روحك..

تنظر حولك وترى حكمته جل وعلا في ترتيب الأحداث وظروف الأشخاص الذين مروا بها وكأن الله يعدهم ،

لما سيكونوا عليه في المستقبل..

يعدهم ليكونوا أقوياء متحملين لا تهزهم الرياح العاتية ولا تؤثر عليهم الصعوبات المتوالية لأن المتاعب صقلتهم وأثبتت في الأرض جذورهم.

ولكن ذلك لمن صمد.. لمن ثبت.. لم واجه ولم يخرب ولم يعترض ويقول لماذا أنا.!

بعد كل ذلك ستجلس مطمئناً تتأمل في حكمته وتحمده على تدبيره لأمورك.

 لمتابعة المزيد من كتابات أسماء السعيد  /  خواطر مميزة  موقع أوراق عربية 

 لمتابعتنا  خواطر مميزة بــ موقع أوراق عربية علي فيسبوك 

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق