خواطرمنتدي أوراق عربية

سارة إبراهيم لموقع أوراق عربية … صخرة بلال

الأذى النفسي ألعن مئات المرات من الأذى الجسدي.
تمنيتُ الآف المرات لو كنت مكان “بلال”بصخرة ساخنة فوف أحشائي عوضاً عن كلمة تسببت لي بالإنزعاج والبكاء لليال طوال وأيام عديدة!
كم حطمت تلك الكلمات الصارخة مجرى هدوئي واستقرار نفسي.
أما عن الصخرة فوالله ما أذت بقدر صراخ روحي يومياً منذ الصغر من تلك المعاناة النفسية..
وسلام على تلك الصخرة التي كُلفت بالأذى رُغماً عنها،

ولعنة الله على كل لسان وقلب اختار بمحض إرادته لأن يكون سبباً في تدمير أرواحنا..
تعجبت من كلام النسوة كبار السن حين تخاصم إمرأة زوجها الذى آذاها بالكلمات وأهله كذلك ضدها،

فيؤنبونها أنها صرخت بكاءاً أمامهم أو حينما تترك له المنزل حفاظاً على كرامتها التي لم يصنها زوجهاً قائلات جميعهن:-

الكلام لا يتسبب بالقتل!

نعم، لا يتسبب الكلام بالقتل ربما، لكنه يتسبب بأكثر من ذلك، فسماعي لكلمات جارحة كل دقيقة من أقرب الذين أعيش وسطهم فهو بمثابة سكين غير حاد يقطع أحشائي بينما يحبس لساني نفسه داخل فمي انصياعاً لأخلاقي.
صانع تلك الجملة” الكلام لا يتسبب بالقتل”،

هو إنسان غير مدرك تماماً للألم النفسي إن لم يكن هو نفسه مريض نفسي..
الكلام السيئ يقتلنا في صمت مرة تلو الآخرى في الخفاء، يكفي أنه يدمر كل ما هو جميل في صدورنا!

 لمتابعة المزيد من الأعمال / موقع أوراق عربية ، خواطر مميزة  

تابعوا  المزيد من الـ خواطر مميزة  موقع أوراق عربية  علي فيسبوك 

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق