خواطرمنتدي أوراق عربية

إسراء خالد  لموقع أوراق عربية …. غَريب رَوحي – خواطر

إسراء خالد  لـ موقع أوراق عربية …. غَريب رَوحي – خواطر

 

“صديقي ” ؛ أعني غريب روحي، نعم أنت بتُ هكذا لي مُنذ أخر عِناقاً باردًا بيننا،

منذ أن أصبحت رمادًا بالنسبة لكَ وكنت لي صفرًا على اليسار،

أتعلم؛ لم أكن أودُ أن أسرد لك هذا ولعله يكون أخر ما أتذكرك به،

هه أحمق كثيرًا منذ أن شعرت أنك تعني لي شيئًا، أنت وخالقي منذ نسيانك معروفي تجاهك أصبحت أفضل أن ألقي بخيري لكلبًا يعبث بالطريق ولا أنظر لوجهك قط،

حتما ذلك الكلب سيعترف بمعروفي يومًا، انا لستُ مِن مَن يعددون محاسنهم، ولكن الإنكار دائما يثير إشمئزازي،

أشعر وكأنني أريد أن أعود بالزمن للوراء قبل أن تدخل عالمي، حينها لن أصافحك أو القي عليك السلام،

فقد أريد أن أنساك وأريح عقلي وقلبي منك، أن أكف عن تذكري لتلك الذكريات اللعينه،

أن أري سواد قلبك حتي أكرهك مثلما فعلت انتَ، ولكني بخير بدونك ولا أريد عناقك البارد هذا ، أنا لا أبكي عليكَ،

ربما حبات رمل عبثت بمقلتاي فقط أريد منديلًا منديلًا يكفي،

و لا سلامًا على سواد فؤادك و أعوامي العِجاف التي قضيتها معك”

 لمتابعة المزيد من الأعمال / موقع أوراق عربية ، خواطر 

تابعونا علي فيسبوك 

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق