خواطرمنتدي أوراق عربية

كريمان الفقي لموقع أوراق عربية …. بين السكوت والكلام

بين السكوتِ والكلامِ صمتٌ..

ما هو الصمت؟
إن سألت أحدهم عنه سيخبرك بتلقائية بما يردده العلماء دون أن يعلم لماذا هؤلاء دون غيرهم علماء ؟

أو لماذا هم معنيون بتعريف أشياء كهذه دون غيرهم، أوليس الصمت حيز إنساني يختص كل إنسان بتعريفه بما يلاءم وضعه النفسي؟
الصمت علميًا هو الغياب الكلي أو النسبي للصوت المسموع..
تشتت علمي سيعبر بعقلك لأكثر من طريق وأنا أعرفك جيدًا تود السهل الممتنع وتكره طرق السير المكتظة بالزحام..

ما رأيك أن نتوصل أنا وأنت لمعنى للصمت دون علوم أو حسابات دقيقة أو حتى دراسات بحثية..

حسنًا لنبدأ..
الصمت هو مجموع الكلمات التي غصت في منتصف الحلق فلم تقدر الشفاه على التلفظ بها..
هو مزيج من الكآبة والتوتر والخوف والقلق والحزن الأخرس الذي مررنا به فلم نستطع أن نعبر عنه لشعورنا بالعجز..

هو حاصل مجموع كلمٌ أُخرس لأننا لم نستطع الدفاع عنه ببسالة حتى الرمق الأخير..
هو لحظات الامتنان والشكر، التعاسة والألم ومع ذلك اكتفنا بالإيماء إما لخجل أو لانتفاء العبارات المناسبة..
الصمت سلاح فتاك في حرب الألفاظ هو الاحترام والبرود معًا، هو تلك النيران المتأججة في الصدور والتي ما إن نتحدث تنطفئ ومع ذلك نصمت..

الصمت هو تلك البندقية التي مُلأت بالذخائر وعند الاطلاق فشل الأمر فتوقفت الكلمات عند الفوهة بلاحراك..
هو ما لانبوح به لأسبابنا الخاصة..
هو الانتفاضة التي تسبق الثورة، والصحوة الحقيقية التي تلي الظلم..
هو الكسر و الجبر في آنٍ واحد..

هو الزرقة الغامقة التي انقلبت لسواد في ليل معتم فقط لأننا نتذكر والذكرى لا تود الكلام..
ألم يقال “تكلم حتى أراك”، نعم تكلم وتكلم لكن اصمت قليلًا حتى تعي ما يُقال..
الصمت زاد الوحدة، هكذا قيل لنا وهكذا يعيش أغلب البشر وحدتهم، هم والصمت ونفس بالصمت تزداد معرفة لصاحبها..
عزيزي، الصمت موحش وفي نفس الوقت حياة، به نكتفي عن ألف كلمة، وألف حياة تدور وتقبع خلف الصمت ونحن لانعلم عنها شيئًا..

ألف كلمة أجهضت بعد أن وأدت صمتًا فقط لأن الخوف خليل مريض..
الصمت و يا له من فعل بنائه للمجهول أذى وللمعلوم بوح..

 لمتابعة المزيد من الأعمال / موقع أوراق عربية ، خواطر مميزة  

تابعوا  المزيد من الـ خواطر مميزة   موقع أوراق عربية علي فيسبوك 

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق