خواطرمنتدي أوراق عربية

ريهام هريدي لموقع أوراق عربية … أنت سجانك وحريتك – خواطر

ريهام هريدي لـ موقع أوراق عربية … أنت سجانك وحريتك – خواطر

جميعنا مسجونون بشكل أو بآخر…

وكل منا يصنع قضبان سجنه بنفسه، وربما مع اعتياد الشخص علي السجن لايشعر أنه مسجونا!!!
فهناك سجين لإنسان لا يستطيع الخلاص من قيوده..
وهناك سجين أفكاره وظنونه السلبية.
وهناك سجين خوفه الذي يعوق تحقيق أحلامه وطموحه.
وهناك سجين ماضيه الذي يجعله دائما ينظر للخلف دون أن يتقدم خطوة للأمام.
وهناك سجين كلام الناس ونظراتهم وتوقعاتهم.
وهناك سجين الاعتياد فيخشي دائما التجربة والتجديد.
وسعداء الحظ أولئك الذين اكتشفوا أن مفتاح السجن بأيديهم ويتخلصون من الأسر ويدركون أنهم في المكان الخطأ ومع البشر الخطأ
وأنهم فرضوا علي أنفسهم أو فُرضت عليهم أشياءً  لم تكن لهم، واضطروا أن يعيشوا لاعوامًا عديدة في شكل كائنات تشبههم شكلاً فقط من الخارج، وأن يلبوا رغبات غيرهم علي حساب رغباتهم.
فلا تتهربوا وواجهوا الحقيقة التي طالما هربتم منها.

 لمتابعة المزيد من الأعمال / موقع أوراق عربية ، خواطر 

تابعونا علي فيسبوك 

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق