تنمية ذاتية وبشريةمنتدي أوراق عربية

أسماء السعيد لموقع أوراق عربية …. حبي نفسك❤💜

أسماء السعيد لـ موقع أوراق عربية …. حبي نفسك ❤💜

أحبي نفسك مهما كان شكلك، لون بشرتك، أو وزنك، لا تجعلي كل إهتمامك كيف تنالي إعجاب الآخرين،

ولا يكون كلامهم بالنسبة لك مصدر قلق وهم. بل اصنعي لنفسك عالماً تحبيه قدر إمكانياتك وما توحيه لكِ أفكارك،

وطوري من نفسك قدر إستطاعتك.. اكتسبي مهارة جديدة تفيدك، تعلمي لغة تنفعك في حياتك العلمية،

اعرفي أمور دينك واعملي بها، اجعلي جمالك ينبع من داخلك ويُقدِّر هذا الجمال من يستحقه ومن يعي قدره.

فالجمال ليس جمال الشكل فقط، فقد تكون إحداهن جميلة ولكن روحها خاوية، وعقلها فارغ إلا من الأمور التافهة.

الجمال جمال الروح والقلب ورزانة العقل، جمال حنانك الذي توهبيه لمن حولك، وإهتمامك بمن هم مسئوليتك وعائلتك،

وليس معنى ذلك أت تُهملي نفسك بل اجعليها في حسبانك دائماً وأعطِ لكل شئ حقه قدر إستطاعتك.

لا تسمعي لمن يريد إحباطك والتقليل من شأنك بل اجعلي كلماتهم شئ به ترتفعي وترتقي؛

من يخبرك أنك فاشلة انجحي كي تثبتي لنفسك أنك لست كذلك وإنك تستطيعين النجاح.

من يعيرك بوزنك اهتمي بنفسك ونظامك كي تكوني أمام نفسك جميلة بحق.

لا تسمعي لمن يتكبر عليكِ ويحتقرك؛ أنتِ غالية، متميزة بدينك وأخلاقك، باحترامك لذاتك والآخرين.

اقرأي في سير النجاحات قبلك واقتدي بهنَّ،

شاهدي محاضرات تستفيدي من خبرة صاحبها، وامضي نحو الأفضل.

اجعلي أحلامك دائماً نصب عينيك واسعى نحوها خطوة بخطوة، وكلما حققتي شئ ولو بسيط افرحي به وأسعدي نفسك كي تمضي في الطريق.

عندما تمري بموقف يحزنك خذي وقتك وعبري عما بداخلك ولكن لا تجعلي الحزن يتملكك ويقتات عليكِ،

وعندما يُسعدك شئ خذي حظك من السعادة كما أخذتِ وقتك في الألم.

لا تُقلدي غيرك لمجرد التقليد وكوني أنتِ بمميزاتك وعيوبك التي قد يراها البعض ميزات.

واعلمي أنَّ قدرك عظيم فلا تكوني غير واثقة في نفسك، ولا تحزني من ضياع فرصة سعيتِ لها،

أو تأخر عمل كنتِ ترجيه. فكل شى يأتي في وقته الذي حدده الله له ولعل الخير يكمن في الشر.

كوني بسيطة دون تكلف، مثقفة دون ادعاء، كوني قوية وتقبلي نفسك كيفما كنتِ.

لا تلتفتي لقدرك عند الناس ولكن اجعلي همك مقامك عند رب الناس

. فسيدنا إبراهيم عليه السلام قال عنه قومه في قوله تعالى: “سمعنا فتى يذكرهم يُقال له إبراهيم” فذكروه ب “فتى” وقال عنه الله عز وجل: “إنَّ إبراهيم كان أمة قانتاً لله حنيفاً”.
فهو عليه الصلاة والسلام عند ربه كأمة بأكملها؛ فلا يضرك تقليل أحدهم من شأنك لعل مقامك عند ربكِ عظيماً.

ومهما تغير الزمن حولك أو تغيرت الأحوال حافظي على معدنك أصيلاً نقياً كما هو وتمسكي بدينك وقيمك وليكن لكِ فيمن سبقنكِ من عظيمات النساء قدوة.. كوني كآسية امرأة فرعون رغم عيشها في موطن الكفر وفي قصر من قال: “لا أعلم لكم إله غيري” حافظت على إيمانها وصمدت رغم كل ما ذاقته من تعذيب وكأن أجرها أعظم أجر عندما أراها الله بيتها من الجنة قبل أن تُقتل إستجابة لدعوتها: “رب اجعل لي عندك بيتٌ في الجنة ونجِّني من فرعون وعمله ونجِّني من القوم الظالمين”

 لمتابعة المزيد من كتابات أسماء السعيد  / موقع أوراق عربية – حبي نفسك

 لمتابعتنا موقع أوراق عربية علي فيسبوك 

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)
الوسوم

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق