حـواء و آدملك وحدك

معاناة المراهقين بين الطعام وزيادة الوزن والرضا عن النفس والشعور بالاحباط

كشفت دراسة أن مراهق من بين كل 3 مر في مرحلة من حياته كان يعمد على أن يستفرغ ما تناوله من غذاء مباشرة، وذلك بهدف خداع معدته لتظل فارغة، وذلك بهدف عدم اكتساب المزيد من الوزن. يشار إلى أن هذه الطريقة متبعة لدى الكثير من المراهقين الذين يعانون بسبب خلل في عملية الهضم.

وغالبا ما يسفر هذا الواقع عن شعور بعدم الرضا بسبب الوزن الزائد الذي يحرم هؤلاء المراهقين من الأجساد الرشيقة، فيعمدون إلى تعاطي الحبوب والعقاقير التي تساعدهم على تكوين العضلات في محاولة من هؤلاء لعلاج المشكلة وللحصول على أجساد أكثر جاذبية. في هذا الشأن يلفت إليسون فيلد من مستشفى “بوسطن” انتباه أولياء الأمور كي يعيروا اهتماما أكبر لسلوك أبنائهم الغذائي، مشيرا إلى أنه من شأن مواصلة المراهق في اعتماده على الأسلوب غير الصحي في الغذاء أن يؤثر لاحقا على حالته الصحية بشكل سلبي. في السياق ذاته يشار إلى دراسة بدأت في عام 1999 وشملت 5527 من الذكور الذين تتراواح أعمارهم بين 12 و18 عاما، كشفت أنه مع مرور الايام تزداد نزوة الانتقاد الذاتية لديهم، وتحديدا في ما يتعلق بعدم وجود العضلات البارزة لديهم، بما فيه الكفاية، بينما الإناث في هذه المرحلة العمرية يعربن عن استيائهن، غالبا، بسبب أجسادهن النحيلة، ويعربن عن رغبتهن في الحصول على أجساد ممتلئة أكثر.

إلى ذلك تشير الدراسات في هذا المجال إلى أن المراهقين الذين يفشلون في تحقيق أهدافهم يشعرون بالإحباط، الأمر الذي قد يؤدي إلى إصابتهم بالكآبة.


متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق