وطننا العربي

مشاهد الدمار الذي تخلفه الهجمات الانتحاريه يعود للعاصمه بغداد

لقي ما لا يقل عن 18 شخصاً، بينهم جنديان أمريكيان، مصرعهم بتفجيرات خلال اليومين الماضيين، أدت كذلك إلى إصابة أكثر من 55 شخصاً، وفقاً لما ذكره مسؤولون.

فقد استهدف تفجير سيارة مفخخة دورية أمريكية في سوق مزدحمة بمحافظة ديالى في العراق في الساعة الثامنة من صباح الجمعة، ما أدى إلى مقتل جنديين أمريكيين وإصابة 6 آخرين بجروح، وفقاً لمسؤولين عسكريين أمريكيين.

وأوضح مسؤولون عرقيون لـسي ان ان  أن التفجير أسفر كذلك عن مقتل 6 عراقيين وإصابة 22 آخرين بجروح.

وبعد ساعة، انفجرت عبوة ناسفة في سوق بحي الدورة السني جنوبي العاصمة العراقية، ما أدى إلى مقتل 3 أشخاص وجرح 10 آخرين، بحسب شرطة العاصمة.

وتأتي هذه الهجمات في وقت مازال فيه المشهد العراقي السياسي يعيش حالة اضطراب، بعد مضي 3 شهور على الانتخابات التشريعية، التي أدت إلى فوز قائمة العراقية، بزعامة السياسي الشيعي العلماني إياد علاوي، الذي يحظى بتأييد التجمعات السنية.

وفي تكريت، وقع انفجار بواسطة سيارة مفخخة الخميس، وأسفر عن مقتل 3 وإصابة 13 بجروح.

وفي حادثة أخرى، وقع تفجير انتحاري بواسطة سيارة مفخخة في بغداد، ما أدى إلى مقتل أربعة أشخاص وإصابة 10 آخرين بجروح.

وكان الأسبوع الماضي قد شهد عدة حوادث عنف في العراق، حيث لقي 4 أشخاص على الأقل مصرعهم، وأصيب 13 آخرون، في هجوم انتحاري بسيارة ملغومة جنوب غربي العاصمة العراقية بغداد،  الأحد.

 

وذكرت مصادر أمنية عراقية إن الانفجار استهدف مركزاً للشرطة العراقية في حي “العامل.”

وأشارت المصادر إلى أن ضابطين اثنين على الأقل بين قتلى الهجوم، الذي وقع في ساعة الذروة الصباحية، بالإضافة إلى ثمانية آخرين أصيبوا بجراح.

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق