أخبار وتقاريرنحن والعالم

مسلحون يواصلون احتجاز رهائن داخل مركز تجاري بالعاصمة الكينية وحركة “الشباب” الصومالية تتبني الهجوم

يواصل مسلحون، الأحد، احتجاز عدد غير معلوم من الرهائن في مركز تجاري بالعاصمة الكينية، نيروبي، بعد هجوم  أوقع نحو 39 قتيلا و293 جريحا، ظهر السبت، تبنته حركة “الشباب” الصومالية المتشددة.

وقال “المركز القومي للتعامل مع الكوارث الكيني، في تغريدة على موقع “تويتر” أن المسلحين يحتجزون الرهائن في مواقع مختلفة بالمركز.

وجرى تبادل لإطلاق النار بين المسلحين وقوات كينية مشتركة من الشرطة والجيش داخل مركز التسوق فجر الأحد، واكتفى “المركز القومي” بالإشارة إلى أن هناك “عمليات رئيسية جارية”، دون أي تفاصيل.

وبدأت العملية باقتحام مجموعة مسلحة مركز التسوق بعد ظهر السبت، في هجوم أودى بحياة 39 شخصاً، وفق ما أعلن الرئيس الكيني الذي أكد أن بعض أقاربه من بين الضحايا، بالإضافة إلى اثنين من المسلحين قتلا أثناء تبادل إطلاق النار.

وأعلنت حركة “الشباب” الصومالية المتشددة عن مسؤوليتها في الهجوم عبر تغريدة: “المجاهدون مازالوا أقوياء وثابتون داخل مركز ويست غيت,”

وبالمقابل قالت الحكومة الكينية إنها تسيطر على الوضع رغم مرور قرابة عشرين ساعة من بدء الهجوم.

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق