رُكن المقالاتمقالات اجتماعيةمنتدي أوراق عربية

مدحت حجاج لموقع أوراق عربية …. المواجهة المحتملة في الخليج العربي

مدحت حجاج لـ موقع أوراق عربية …. المواجهة المحتملة في الخليج العربي

مما لا شك فيه أن كورونا وضع معظم حكومات العالم في مأزق حقيقي .
فالخسائر الاقتصادية كبيرة للحد الذي جعل شركات كبرى تعلن الإفلاس.
والتخبط الواضح في معالجة الجائحة كانت الثمة الغالبة على دول كبرى مثل الولايات المتحدة الأمريكية الذي يخرج علينا رئيسها من حين لآخر بوصفات يسخر منها الحقل العلمي والمختصين .
ونحن في عام انتخابي يخشى ساكن البيت الأبيض من ان يطرد في نوفمبر القادم .
بعد أن وصل النفط الأمريكي لدون الصفر لأول مرة في تاريخ الذهب الأسود وإغلاق 1500شركة أبوابها تعمل في هذا المجال وتسريح عمالة تقدر بالملايين

ترامب ومحاولة تولي فترة رئاسة ثانية

في ظل هذه الظروف الغير مواتية يقترب موعد الانتخابات الأمريكية ويزداد الجدل

بين الجمهوريين والديمقراطين حول ضرورة التأجيل . واذا ماتخطينا الجدل الداخلي بين الحزبين .
ماهي أوراق الضغط الذي يحاول ترامب اللعب بها والتأثير على الناخب الأمريكي
بعد أن خرج كل أعداء أمريكا من الجائحة بأقل خسائر ممكنة بل واستطاعوا كسب ثقة العالم .
لن ترضى أمريكا طوعا التخلي عن دورها في قيادة العالم إلي قوى أخرى.  وحتما سيأتي الصراع بأشكال مختلفة .
في منطقة الشرق الأوسط ستدور رحى الحرب .

أمريكا وإيران:

خرجت إيران بأقل الخسائر من انهيار سعر النفط نتيجة توقف الصادرات بفعل العقوبات الأمريكية قبل الجائحة .
وتوقف إنتاج البترول الأيراني تقريبا بنسبة 70% وبعد انسحاب الشركات الأوروبية

والتي كانت قد بدأت بالفعل الاستثمار داخل إيران بعد الأنفاق النووي 5+1 والتي انسحبت منه أمريكا من طرف واحد .
مما تسبب لتلك الشركات بخسائر ليست بالقليلة استجابة للضغط الأمريكي .
وضياع مصداقية باقي الدول الموقعة على الأتفاق .
فالحرب التي تدار بين أمريكا وإيران بالنقاط ابتدأءا من الثمانينات وحرب الناقلات ثم اغتيال قاسم سليماني الذي أوقع أمريكا في خسائر كبيرة من أهمها خسارة العراق كاقاعدة عسكرية استراتيجية.

فبعد الرد الإيراني على الحادثة بقصف قاعدتين عسكريتين للتحالف الدولي الذي تتزعمه أمريكا وإحداث إصابات بالجنود الأمريكان .وانسحاب التحالف من قاعدتين كبرى في العراق .

وإعلان فرنسا سحب قواتها من العراق لحين إشعار أخر
وإصرار حلفاء إيران على خروج الأمريكان واستمرار الهجوم عليهم وعلى المنطقة الخضراء من وقت لأخر بالصواريخ وعجز الحكومة العراقية في إيقاف ذلك .

وتحرش القوارب العسكرية الإيرانية بالسفن العسكرية الأمريكيةبالخليج وكأنه تدريب على عمليات استشهادية في المستقبل . مما إضطر ترامب بإعطاء الأوامر بإطلاق النار على قوارب الحرس الثوري إذا مااقتربت من السفن على حد تصريحه.

كل هذا يجري على مرآى ومسمع من العالم وبالطبع تصل الأخبار للناخب الأمريكي ..
فلن يجد ترامب بدا من المغامرة ومحاولة ضرب إيران إما لتأجيل الانتخابات المقررة في نوفمبر او الخروج منتصرا لكسب أصوات اليمين المتطرف .

وبين إيران التي استطاعت إطلاق أول قمر صناعي عسكري نور 1 والقدرة الصاروخية الهائلة والأذرع الطويلة بالمنطقة وبين كبرياء أمريكا المجروح بإمكانتها العسكرية الكبيرة تبقى المنطقة العربية بين شقى الرحى .

وتزداد وتيرة التصعيد يوما بعد أخر وتبقى المنطقة على صفيح ساخن لتغير معدلات القوة في العالم الجديد .

لمتابعة المزيد للكاتب مدحت حجاج علي موقع أوراق عربية 

لمتابعة المزيد من الأعمال بـ موقع  أوراق عربية علي فيسبوك 

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق