العراقوطننا العربي

محافظ ديالى يتهم جهات ترتدي “زيا امنيا” بتمزيق بوستراته الدعائية

كتبت\رشا المنسي
صرح محافظ ديالى السابق عمر الحميري، اليوم السبت، عن انطلاق “حملة شعواء” لتمزيق بوستراته الدعائية في بعقوبة، مؤكدًا بأن مايحدث جريمة منظمة وبعض ادواتها ترتدي “زيا امنيا”.

وقال الحميري في بيان لوسائل الإعلام، إن العديد من البوسترات الدعائية الخاصة بحملتي الانتخابية للدورة البرلمانية القادمة ضمن ائتلاف ديالى هويتنا جرى تدميرها واتلافها في العديد من مناطق المحافظة وخاصة قرب بعقوبة وضواحيها، لافتا الى “مايحدث جريمة منظمة يراد منها الاضرار بحملتي الانتخابية وعملية تسقيط تاخذ ابعادا متعددة معروفة الاوجه والاهداف”.

واضاف الحميري أن “مايقلقني ان بعض ادوات تدمير واتلاف البوسترات الدعائي كان بفعل عناصر ترتدي زيا امنيا وفق روايات الكثير من شهود العيان وهو ما يثير تساؤلات عدة عن هوية تلك العناصر ولماذا تمزق البوسترات الدعائية الخاصة بي تحديدا”، مطالبا “مفوضية الانتخابات بالتدخل وفتح تحقيق موسع لبيان مجريات مايحصل”.

يذكر أن الانتخابات البرلمانية تعد الحدث الأكبر في العراق، كونها تحدد الكتلة التي ترشح رئيس الوزراء وتتسلم المناصب العليا في الدولة، ومن المقرر أن تجري في 30 إبريل الحالي، وإثر ذلك بدأت الحركات السياسية تنشط في عدة اتجاهات لتشكيل تحالفات من أجل خوض الانتخابات.

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق