أخبار مصرية

مبارك من فرنسا:من المبكر الحديث عن اللجوء لمجلس الامن بشأن اعلان دولة فلسطينية

قال الرئيس حسنى مبارك بان مباحثاته مع الرئيس الفرنسى نيكولا ساركوزى تناولت العلاقات الثنائية بين مصر وفرنسا والقضية الفلسطينية وجميع القضايا القائمة فى الشرق الاوسط .

وأضاف الرئيس مبارك فى تصريح له عقب المباحثات انه تم بحث هذه القضايا بتعمق والمبادرات التى يمكن ان تتخذ بشأنها والتحرك القادم فى هذا الصدد.

وحول امكانية اللجوء الى مجلس الامن الدولى من اجل التوصل الى تسوية النزاع فى الشرق الاوسط واعلان الدولة الفلسطينية، قال الرئيس مبارك انه من المبكر الحديث عن اللجوء الى مجلس الامن فى هذا الشأن .

وأعرب مبارك عن امله ان تتحول المفاوضات الجارية بين الفلسطينيين والاسرائيليين من مفاوضات غير مباشرة الى مفاوضات مباشرة واذا ما فشلت سيتم اللجوء الى مجلس الامن .

من جهة اخرى، أشار مصدر بقصر الرئاسة الفرنسى ” الاليزيه ” فى تصريح له عقب المباحثات ان الرئيس ساركوزى اطلع الرئيس مبارك على مضمون المناقشات التى جرت خلال قمتى مجموعة الثمانى والعشرين اللتين عقدتا فى كندا.

وأضاف المصدر ان اقتراح عقد مؤتمر دولى للسلام كان ايضا ضمن الموضوعات التى بحثها الرئيسان مبارك وساركوزى بالاضافة الى تناول الملفات المتعلقة بالقارة الافريقية .

وحول الموقف الفرنسى من توجه العرب الى مجلس الامن الدولى فى حالة فشل المفاوضات الجارية بين الفلسطينيين والاسرائيليين بحلول سبتمبر المقبل، قال المصدر ان الموقف الفرنسى فى هذا الشأن يتوقف على مضمون وتوقيت اللجوء الى مجلس الامن والهدف من وراء ذلك.

كان الرئيس مبارك قد عقد جلسة مباحثات الاثنين مع نظيره الفرنسي نيكولا ساركوزي في قصر الاليزيه تناولت جهود دفع عملية السلام في الشرق الاوسط، والخيارات المتاحة فى هذا الشأن وسبل توفير المناخ السياسى الملائم لضمان نجاح مسيرة الاتحاد من اجل المتوسط.

وفي وقت سابق، كان الرئيس مبارك قد بحث مع وزير الخارجية الفرنسى بيرنار كوشنير تطورات الأوضاع في المنطقة، كما التقى مبارك بباريس رئيس الوزراء اللبنانى سعد الحريرى الذى يقوم حاليا بزيارة خاصة لفرنسا، وتم خلال اللقاء بحث آخر التطورات بمنطقة الشرق الأوسط وخاصة على الساحة اللبنانية.

من جانبه، أكد احمد أبو الغيط وزير الخارجية المصري على أهمية التشاور والتنسيق بين الرئيسين مبارك وساركوزى، فيما تتعلق بجهود السلام في الشرق الأوسط.

وقال أبوالغيط، ان الرئيس مبارك على اطلاع بالمواقف في المنطقة، ولمصر اتصالات مع مختلف الأطراف، وبالتالى من المهم تبادل الرأى والمشورة فيما يتعلق بجهود السلام أو محاولة التوصل إلى تسوية خاصة أن العرب أمامهم حاليا خيارات مختلفة.

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق