مواهب علي الطريق

مؤيد …. معارض كلنـــــــــــــــــا واحد

العنوان واضح لا يحتاج  إلي كلام مؤيد .. معارض ( طـــــــــــوال عمــــــــــرنا كلــــــــــــــــنا واحــــــــــــد)

طوال عمرنا جيران وأصحاب وأخوة فى الله نقتسم اللقمه  ” لماذا هذا الاقتتال عندما نختلف فى الراى ؟  لماذا نسب بعضنا ؟ لماذا نتهم بعضنا البعض ؟ لماذا يتهم طرف الطرف الاخر بانه قاتل وهو يعلم اننا يجوز قتلنا كما افتى بعض العلماء ” لا تفيد فى شىء هذه التهمه بل تزيد الاشتباكات والتطاول بيننا لماذا يتهم طرف الطرف الاخر بأنه مغيب ومضحوك عليه وهو مقتنع برأيه ” فهذه التهمه لن تفيد فى شىء ايضا

” فــــــــــــن الاخـــــــتلاف فــــــــى الــــــــرأى ” لماذا  أصحبنا نفتقده ؟؟

يعبر كل واحد عن وجهة نظره باسلوب مهذب وبدون سخرية او اى اهانات للطرف الاخر يسمع كل منا الطرف الاخر بكل احترام وعدم الرد باسلوب غير لائق كمسلمين فى نهاية الحوار يخرج كل طرف راضى عن الاخر بدون كره او حقد نخرج من الحوار وقد أضفنا الجديد لمعلوماتنا لانه يوجد حوار لا نستفيد منه بشىء غير السباب والكره . فـــــــى صـــــــالح مــــن هـــذه التفرقه  كم هو أمر محزن للغاية الهذا الحد وصلنا !! ” نحن نذبح بعضنا وغيرنا فى احضان العهر ينام ” نحن لا نريد الانقسام كما حصل فى فلسطين الحبيبة والعراق ولا نريد ان ندخل فى نفق مظلم كما حصل فى سوريا يجب علينا لم الشمل مؤيد ومعارض

” كـــــــــــــلنا مـــــــــــصــــــــريين ”

(أمرنا النبى صل الله عليه وسلم ان نعامل اخواتنا فى الوطن معاملة حسنه ) فما بالك باخواتنا فى الوطن والدين !! لا نريد ان يفرح بنا حاقد او جاحد للاسلام فهذه امنيتهم ان يروا المسلمين متفرقين   ولهذا فلتدعوا معي اللهم  احفظ مصر واهلها من الفتن ما ظهر منها وما بطن “

بقلم أنور غيته – خاص لأوراق عربية 

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق