أخبار مصريةأخبار وتقارير

مؤشر الديموقراطية : الإخوان نضمن 116 احتجاج في أكتوبر والحكومة فشلت في مواجهه عنف المتظاهرين

مؤشر الديمقراطية السبت أنه لا يزال الحراك الإحتجاجي يسير بشكل شبه منتظم منذ أربعة أشهر و يسيطر عليه و يحركه جماعة الإخوان، مشيرا الى ظهور مجموعة من المطالب الإقتصادية بالأساس -على استحياء -لباقى الفئات .

وأوضح تقرير للمؤشر الصادر عن المركز التنموى الدولى اليوم أن حراك الإخوان الإحتجاجي أخذ في التلون و التغير الشكلي من حيث طبيعة الشعارات أو اعادة تقسيم أنفسهم لأكثر من فئة ،رغم إنتهاجه نفس المطالب.

واعتبر المؤشر أن استمرار احتجاج الاخوان عكس فشلا لسياسة الحكومة خلال الأربعة أشهر الماضية في وقف تلك التظاهرات أو حتى أعمال العنف والشغب الذي تخلفه الإحتجاجات، و بصورة إمتدت لتصل للشوارع و المنشآت والمناطق السكنية و الطرق و المواصلات ، لأنه حتى الآن لم تجد الطواريء أو حظر التجوال أو التصدي القمعي لأي تظاهرة.

وأضاف البيان” من ناحية إثباتا عمليا لمقولة ” أن العنف لا يولد إلا عنفا ” و من ناحية أخرى أن التصدي لجماعة منظمة تستحل إنتهاج العنف و لديها من التاريخ و الحاضر الدموي ما يكفي ، لن يدخل الدولة إلا في شبه حالة من حرب الشوارع المستمرة مع جماعة دينية” .

ولفت البيان الى أن هناك مؤشرات تعكس بداية الحراك الإحتجاجي نحو الحقوق الإقتصادية والإجتماعية من قبل مجموعات مختلفة من المواطنين بشكل ينبيء بإنتهاء فترة إتاحة الفرصة للحكومة الحالية ، وتليها المدنية والسياسية من قطاعات واسعة من الشارع في الفترات المقبلة ، واستطرد البيان ” لن يكون الإخوان منها أو ربما سينضمون إليها تحت مسميات مختلفة” .

وعلى صعيد الارقام، شهد شهر أكتوبر ، وفقا للتقرير، تنظيم 1116 إحتجاجا ، بمتوسط قدره 36 إحتجاجا يوميا ، و 3 إحتجاجات كل ساعتين ، ليرتفع عدد الإحتجاجات التي نفذت في هذا الشهر عن سابقه ( سبتمبر ) بمعدل 147 إحتجاجا و بإرتفاع قدره 15% .

كما أوضح التقرير أنه كعادتهم منذ الثلاثين من يونيو تصدر الإخوان و مؤيدوهم المشهد الإحتجاجي بعدما نفذوا 462 إحتجاجا بنسبة 41.5% من إحتجاجات الشهر ، بالإضافة لعدد من الإحتجاجات التي نظموها تحت ستار فئات أخرى كالطلاب، لكن المؤشر سجل خلال الشهر إرتفاعا نسبيا في الكم من حيث عدد الإحتجاجات التي نظمها الإخوان خلال هذا الشهر عن نظيره بالشهر الماضي مسجلا إرتفاعا قدره 54 إحتجاجا.

جاء طلاب مصر من كل المراحل التعليمية كثان أكثر الفئات المحتجة، بعدما نفذت تلك الفئة 378 إحتجاجا بنسبة 33.5% من إحتجاجات أكتوبر، لافتا الى انخفاض إحتجاجات الأهالي و المواطنين و تحركاتهم خلال هذ الشهر لتصل لـ 83 إحتجاج بنسبة 7.5% من الإحتجاجات ، عنها في الشهر الماضي الذي وصلت فيه لـ 124 إحتجاجا.

كما انخفضت أيضا إحتجاجات النشطاء السياسيين و المدنيين لتصل لـ 42 إحتجاجا هذا الشهر بعدما كانت 46 بالشهر الماضي .

وشهدت إحتجاجات عمال المصانع و الشركات إرتفاعا ملحوظا بعدما نفذت 45 إحتجاجا خلال الشهر الحالي في حين كانت 29 إحتجاجا فقط خلال الشهر السابق ، في حين إستمر الإرتفاع في الإحتجاجات الخاصة ببيئة العمل حيث شهدت قطاعات التعليم والصحة و الأمن موجات من ارتفاع المد الإحتجاجي حيث إرتفعت إحتجاجات القطاع التعليمي لتصل لـ 27 إحتجاجا بعدما كانت 23 بالشهر الماضي ، بينما إرتفعت إحتجاجات القطاع الطبي من 15 – 20 إحتجاجا ناهيك عن أحداث العنف التي شهدها القطاع خلال هذا الشهر ، فيما إرتفعت إحتجاجات القطاع الأمني من 3 إحتجاجات خلال سبتمبر – 10 إحتجاجات خلال هذا الشهر ، و إرتفعت إحتجاجات المحامون لتصل لـ 9 إحتجاجات خلال أكتوبر .

وإستمرت إحتجاجات بعض الفئات في الثبات مثل الأولتراس الذي نفذ 10 إحتجاجات جاءت في معظمها ملتهبة كما شهد الشهر مجموعة من الإحتجاجات الهامشية لفئات مثل المزارعين والمعاقين وأصحاب المحلات حيث لم تتجاوز تلك الفئات الإحتجاجين للفئة الواحدة .

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق