منتدي أوراق عربية

للمهمشات في يومهن …. بقلم رباب طلعت – خاص لأوراق عربية

منذ يومين احتفل العالم بيوم المرأة العالمي وامتلأت الساحات الإلكترونية المختلفة بهاش تاج #يوم_المرأة_العالمي و #اليوم_العالمي_للمرأة, وسن الكتاب والصحافيون العرب أقلامهم ما بين مدافعين عنها وعن حقوقها وما بين الذاكرين لأفضالها وما بين المنادين بحرياتها ولكن من منهم تذكر المرأة العربية أو حتى شارك في يوم المرأة العربية في الأول من فبراير بالطبع لا أحد , لا أحد يتذكر المرأة العربية , لا أحد يتذكر الفقيرات والجائعات والمشردات والكادحات , لا أحد يتكلم عنهن ولكنهم دائما يتكلمون عن الأخريات , لا أحد يتسارع على التقاط صورهن فقط يلهثن وراء الشهيرات ولكن المغمورات لهن الله وهو حسبهن ونعم الوكيل , ولهن مقالي اعترافاً مني بحقهن و تقديراً مني لجهودهن, فمقالي تزدهر كلماته للكادحات الصابرات العظيمات العربيات الفقيرات الأتي برغم كل التحديات هن شامخات .

تاريخنا وحاضرنا العربي والإسلامي غنيان برموز أنثوية بارزه منهن من يعتلي عرش القوائم العالمية لأكثر النساء تأثيرا أو شهرة في العالم ومنهن سفيرات للنوايا الحسنة وأخريات يترأسن مراكز مرموقة سياسياً أو إدارياً وغيرهن مِن مَن تنقش أسمائهن على صخور التاريخ في العلوم والأب والفنون والإدارة والمجالات الإنسانية المختلفة, منهن من يتصدر أغلفة المجلات والصفحات العالمية والعربية ومنهن من خطت في سيرهن مجلدات تدرس للأجيال, ولكن منهن العظيمات الكادحات المهمشات والراكدات تحت تراب التعتيم الإعلامي لأنهن فقيرات .

الفقيرات من العاملات في المهن اليدوية والريفيات وصاحبات الأعمال البسيطة من بائعات السلع المختلفة على الأرصفة أو البائعات الجائلات والعاملات في المنازل والمدارس والمربيات وجليسات الأطفال وغيرهن من الكادحات هن عماد اقتصاد الدول وشرفها وفخرها, وهن المشاركات الفاعلات في مسيرات التنمية منذ الأذل, فالمرأة الريفية (ولا اقصد فقط الفلاحة) هي أول من خطت الخطوة الأولى في مسيرة عمل المرأة بالعمل  لا بالقول ساعدت وهي الأبنه والزوجة والأخت في الزراعة والحصاد والبيع للمزروعات المختلفة والاعتناء بالحيوانات المنزلية المعهودة وأخذت منها الحليب وصنعت منتجات الألبان المختلفة, هي الصيادة التي شاركت زوجها أو أبيها وحاربت خطر البحر وشاركت في بيع السمك في الأسواق الفقيرة , هي التي نسجت وخاطت المنسوجات والملابس المختلفة وربت أطفال الميسرين وشاركتهم في أعباء الرعاية بهم بل وكانت هي المدرسة التي تخرج منها العلماء والأطباء والمهندسين والمعلمين وغيرهم ,  الفقيرات هن الحافظات للقيم المجتمعية والمتدينات بطبعهن وهن العاملات بجد والساعيات لأخذ حقوقهن بالعمل لا بالصوت, هن من عَلّمن دون أن يتعلمن ومن سعين إلى فصول محو الأمية حينما أتيحت لهن الفرصة لكي يقرأن , هن من علمن أبنائهن الصلوات في المسجد أو الكنيسة , هن من أنبعثت من أرحامهن حياة العظماء والمتعلمين والكادحين , هن الفقيرات النقيات الاتي لم ينشغلن بملابسهن ولا مجوهراتهن ولكن بجوهرهن وقلوبهن  فأصبحن هن صوت الضمير النقي الحاملات لتاريخ وأصول الوطن في قلوبهن والراسمات لدروب الشقاء على وجوههن , هن من يتخبطهم الفقر ويستفزهن ولكنهن الصابرات عليه بابتسامة وجد وعمل , هن من لم تعرف الشكوى طريقاً لهن , هن الحامدات في السراء والضراء , هن النائمات على أسرتهن مبتسمين منعمين بالرضا لا تشغلهن الأحقاد أو المنازعات , هن من لا يخفن من رفاهية ضائعه أو غد لم يأت بعد , هن من فرغ الصبر من صبرهن , هن من لا تتذكرهن الأقلام , ولا تتسارع ورائهن عدسات الكاميرات , هن من لا يتحدث عنهن قاطنوا الشبكات الإجتماعية , هن من ليس لهن صفحات وليس لهن متابعون أو متابعات , هن من لا تتحدث عنهم المجتمعات الدولية , ولا تطالب بحقوقهن المنظمات الحقوقية , هن من لا تطلع إليهن الدول وتبحث عن مشاكلهن , هن المغمورات المتماسكات اللاتي يموتون جوعى أو مرضى أو منهكين من العمل أو حاضنين أنفسهن من البرد, هن من تعجز كلماتي عن شكرهن وعن ذكرهن, هن من أطالب بالالتفات لهن , بتكريمهن , بذكرهن في مجالسكم  , والتعلم منهن بأن نعمل ونبني ونعطي بلا كلل أو ملل و بصبر بلا جذع نعطي لأرضنا وأوطاننا ونقوم بواجباتنا قبل أن نطلب منه حقوقنا , وأن نتعلم منهن بالسعي لنيل حقوقنا لا المطالبة بها فقط والبكاء على فقدانها , وأخيراً  أطلب منكم الدعاء لهن , ولنا جميعاً بأن نكون مثلهن نعمل بجد ونتقن العمل , وأدعو الله أن يكون في عونهن .

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. المقال اكثر من رائع كنت اتمنى ان تذكرى دور المهمشات من نساء الصحابة وازاى كانوا بيعطوا قوة للصحابة للجهاد ودورهم ف المستشفيات الميدانية فى الحروب . وشجاعتهم . بس بجد مقال رائع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق