الرياضة

قبل أيام من انطلاق المونديال كرة كأس العالم الجديده تلاقي انتقادات حاده

 وجه عدد من نجوم كرة القدم العالمية انتقادات حادة إلى الكرة الجديدة المعتمدة في كأس العالم المقبلة بجنوب أفريقيا، قبل أيام من انطلاق المنافسات، وذلك في ظاهرة شملت لاعبين بمختلف الخطوط من الهجوم إلى الدفاع، وصولاً لحراسة المرمى، من منتخبات البرازيل وأسبانيا وإيطاليا وإنجلترا.

ولكن الاتحاد الدولي للعبة “فيفا،” وكذلك شركة “أديداس” الألمانية المصنّعة للكرة الجديدة التي تحمل اسم “غابولاني” الذي يعني “الاحتفال” بلغة قبائل الزولو، ردا بعنف على الانتقادات، ووصل الأمر إلى حد اعتبار أن البرازيل تشدد على هذه النقطة بسبب ضعف فرصها في انتزاع اللقب هذا العام.

وكان حارس مرمى أسبانيا، ايكر كاسيلاس، قد أعرب عن انتقادات كبيرة للكرة الجديدة، بعد اللقاء الودي بين أسبانيا والسعودية، قائلاً إنها تشبه “كرة الشاطئ” المستخدمة على الرمال.

وبعد انتقادات مماثلة من الحارس الإيطالي، جانلويجي بوفون، وزميله بالمنتخب البرازيلي، خوليو سيزار، قال ديفيد جيمس، حارس مرمى المنتخب الإنجليزي: “هذه الكرة مريعة.. لا شك أن هذه الدورة من بطولة كأس العالم ستشهد تسجيل أهداف ما كانت لتدخل بكرات مختلفة في البطولات السابقة.. الكرة ستسمح بدخول أهداف إضافية للمهاجمين وستجعل الحراس يبدون وكأنهم أغبياء.”

أما اللاعب الياباني ماركوس تاناكا، الذي سجل هدفاً بمرمى انجلترا في مباراة ودية جرت مؤخراً، ثم سجل هدفاً ثانياً بمرمى فريقه، فقال إن الكرة “يصعب التعامل معها من قبل اللاعبين في خطوط الدفاع.”

    وانضم إليه نجم الهجوم الإيطالي، جيامباولو بازيني الذي قال إن الكرة “كارثة بالنسبة للمهاجمين لأنها سريعة وخفيفة جداً مقارنة بالكرات السابقة.”

غير أن شركة “أديداس” ردت على الانتقادات بالقول إنها استخدمت تكنولوجيا جديدة لصنع الكرة، تجعلها قادرة على التحليق بشكل أفضل مع قدرة مرتفعة على الثبات، رافضة انتقادات نجوم العالم بأن خفة وزن الكرة الجديدة يجعل السيطرة عليها أمراً صعباً.

أما الخبير الرياضي البريطاني، أندي هارلاند، الذي أشرف على تصميم الكرة بمعهد لوغابرود للعلوم الرياضية، فقد دافع عن منتجه بالقول إن الكرة الجديدة “موجودة بمتناول الفرق الرياضية منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي، ولم تتعرض لانتقادات.

وألقى هارلاند المسؤولية في المشاكل التي تواجهها المنتخبات إلى الظروف الطبيعية، قائلاً إن المباريات الودية الأخرى جرت في مناطق مرتفعة عن سطح الأرض، وهو ما يؤثر بشكل طبيعي على كل الكرات. واعتبر الخبير الرياضي الانتقادات “أمراً طبيعياً،” يحدث قبل كل بطولة.

ولكن الرد الأعنف جاء على لسان الأمين العالم لـ”فيفا” جيرومي فالكه، الذي قال إن البرازيل تطلق هذه الإدعاءات لأنها “تخشى الفشل في المسابقة.”

واعتبر فالكه أن الانتقادات الموجهة للكرة ستزول، في حال تمكنت البرازيل من انتزاع اللقب.

يذكر أن تبديل الكرات مع انطلاق كل بطولة من بطولات كأس العالم بات جزءا من تقاليد كأس العالم، ونال هذا الأمر على الدوام تعليقات متباينة، ففي عام 2002، وصف بوفون الكرة المستخدمة بأنها “طابة تنطيط أطفال سخيفة،” بينما رأى الحارس الألماني أوليفر كان، أن الكرة

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق