نحن والعالم

في تصريح استفزازي نتينياهو سنواصل البناء والتطوير في كل انحاء القدس

بعد تحذير الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، الثلاثاء، من أن إدارته ستحمل الفلسطينيين والاحتلال الاسرائيلي مسؤولية أي خطوات من شأنها تقويض الثقة بين الجانبين خلال المباحثات غير المباشرة، أكد ، بنيامين نتنياهو، الثلاثاء أن حكومته ستواصل البناء وتطوير القدس الموحدة.

وقال البيت الأبيض، في بيان، إن أوباما، وخلال محادثة هاتفية مع رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية، محمود عباس، جدد التزامه القوي لإنشاء دولة فلسطينية مستقلة قابلة للحياة تعيش في سلام وأمن إلى جانب الكيان المحتل ، وحث الطرفين على التفاوض بجدية وبحسن نية، والانتقال إلى المحادثات المباشرة في أقرب وقت ممكن من أجل التوصل إلى اتفاق حول قضايا الوضع الدائم.

وأكد أوباما التزام إدارته بإنجاح مهمة مبعوث السلام، جورج ميتشل، بهدف الوصول إلى تحقيق حل الدولتين، ودعا الطرفين للامتناع عن أية إجراءات استفزازية من شأنها تقويض الثقة بينهما.

وتزامنت تحذيرات أوباما مع إعلان نيتنياهو أن حكومته ستواصل البناء وتطوير القدس الموحدة، في كلمة ألقاها بمناسبة “يوم القدس” الثلاثاء.

وأضاف نتنياهو: “إن الصراع على القدس هو صراع على الحقيقة”، وفق الإذاعة الإسرائيلية.

وفي نفس الاحتفال قال رئيس بلدية القدس نير بركات، إنه سيواصل البناء في جميع أحياء المدينة لكي نضمن أغلبية يهودية في القدس، وهذه مهمة إستراتيجية بالنسبة لنا.

وبدوره، لفت رئيس الكنيست الإسرائيلي، رؤفين ريفلين، إلى أن “الحركة الصهيونية لا يمكن لها التخلي عن القدس، إذ أن الحركة ستبقى فارغة إذا فعلت ذلك”، حسب ذات المصدر.

وكان المبعوث الأميركي الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، قد صرح الثلاثاء نتنياهو، التزم بعدم البناء في مستوطنة “رمات شلومو” في القدس.

الاستيطان سياسه لا تتغير

وأكد ميتشل أنه حصل على التزامات من الطرفين، والولايات المتحدة قدمت الضمانات التي من شأنها يمكن التقدم بالعملية السلمية، لكنه أوضح أن المفاوضات ستكون سرية للغاية ‘من خلال المفاوضات سنتوصل إلى حل الدولتين

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق