أخبار وتقارير

غزة تعاني تحت القصف الاسرائيلي وحوار مثير للجدل لبيريز

 قال الجيش الإسرائيلي إن ضرباته الجوية على أهداف في غزة تواصلت حتى فجر الثلاثاء، بعد استهدافها لنفق ومخزن أسلحة، وسط تصعيد للقصف الصاروخي من القطاع، فيما ادعت إسرائيل انها تتبع سياسة ضبط النفس.

وكانت مقاتلات إسرائيلية قد أغارت ليل الاثنين، على أهداف فلسطينية في شمال وجنوب قطاع غزة، وقال الجيش الإسرائيلي إن القصف استهدف بشكل مباشر “نفق” ومخزن أسلحة.

وبالمقابل، أشارت وسائل إعلام فلسطينية إلى أن القصف الإسرائيلي، بطائرات من طراز “إف-16″، طال أراض خالية في شمال غرب وجنوب مدينة غزة، مخلفاً دماراً في الممتلكات المجاورة، بحسب وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا.”

تأتي العمليات العسكرية للإحتلال وسط تصعيد الهجمات الصاروخية من قطاع غزة على جنوب الدولة العبرية، وبلغت أكثر من 110 هجمات منذ السبت، بحسب الجيش الإسرائيلي.

وأكدت قوات  الاحتلال الإسرائيلية، في بيان الاثنين، استعدادها لشن هجمات “ضد كل من يستخدم الإرهاب ضد دولة إسرائيل.. فمنظمة حماس الإرهابية هي المسؤول الوحيد عن أي أنشطة إرهابية منبثقة من غزة.”

غزة تحت القصف

وفي الأثناء، أكد ، شمعون بيريز، في مقابلة حصرية مع CNN بأن على بلاده أن تعمل على وقف الهجمات وأنها تتبع سياسة ضبط النفس، مضيفاً: “لا أعتقد أننا لا نملك وسائل الدفاع عن النفس، لكننا نمارس سياسة ضبط النفس.”

وأضاف: “لم نتخذ مبادرات، نحن حذرون ونحترم حياة البشر وسنكون حذرين.”

إلا أنه أضاف بأن على منفذي الهجمات الصاروخية “إدراك بأن كافة الأمهات يردن قضاء الليل بجانب أطفالهن.”

ويأتي ذلك بعيد تلويح رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، الأحد، بالتصعيد العسكري للتصدي للهجمات الصاروخية من غزة، قائلاً إن “على العالم أن يفهم بأن إسرائيل لن تقف مكتوفة الأيدي أمام محاولات إلحاق الأذى بها، ونحن مستعدون لتصعيد ردة الفعل.”

وبدوره، أكد رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي، الجنرال بني غانتس، أثناء اجتماع أمني، ليل الأحد، لمناقشة التطورات، بأن رد قواته سيكون شديداً على الهجمات الصاروخية من غزة، على ما أوردت الإذاعة الإسرائيلية.

وقال الفلسطينيون إن الهجمات الإسرائيلية أوقعت ستة قتلى بجانب 30 جريحاً، إصابة عشرة منهم خطيرة، مقابل ثمانية إصابات بين الجانب الإسرائيلي، بينهم أربعة مدنيين أصيبوا بهجوم صاروخي.

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق