واحة الثقافة والفنون

عودة رئيسة دار الأوبرا والغاء قرارات الوزير السابق

 بعد أسبوعين من عودة رئيسة دار الأوبرا المصرية إلى منصبها أصدر وزير الثقافة المصري قرارا يعيد رئيسي الهيئة المصرية العامة للكتاب ودار الكتب إلى منصبيهما ليلغي بذلك قرارات الوزير السابق الذي أقال أغلب قيادات الوزارة.

وكان علاء عبد العزيز وزير الثقافة السابق أقال في مايو ايار الماضي أغلب القيادات واستبدل بهم وجوها أخرى رآها المثقفون “أخونة للثقافة المصرية” وأعلنوا تأسيس (جبهة الدفاع عن الثقافة المصرية) للتصدي لمحاولات “هدم الثقافة والدفاع عن الحريات” ثم بدأوا اعتصاما مفتوحا بمقر الوزارة في الخامس من يونيو حزيران حتى سقط حكم الرئيس السابق محمد مرسي في الثالث من الشهر الجاري.

وتحددت مطالب الاعتصام بإقالة عبد العزيز وإلغاء كافة قراراته ثم تصاعدت بالمطالبة بإسقاط نظام مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين.

008

وقالت وزارة الثقافة يوم الثلاثاء في بيان إن الوزير محمد صابر عرب أصدر قرار بانتداب أحمد مجاهد المدرس بقسم اللغة العربية بكلية الآداب جامعة عين شمس للعمل رئيسا لمجلس إدارة الهيئة المصرية العامة للكتاب. وسبق ان تولى مجاهد المنصب من مايو ايار 2012 حتى اقالته في مايو الماضي.

واضاف البيان ان الوزير انتدب ايضا عبد الناصر حسن العميد السابق لكلية الآداب بجامعة عين شمس للعمل رئيسا لمجلس إدارة الهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية. وسبق ان تولى حسن المنصب في مايو 2012 ايضا حتى اقاله عبد العزيز.

وكانت عازفة الفلوت إيناس عبد الدايم أول العائدين إلى مناصبهم. وكانت مرشحة بقوة لتولي وزارة الثقافة في أول حكومة بعد الاحتجاجات الحاشدة في 30 يونيو حزيران والتي أدت إلى عزل مرسي.

وأشارت إيناس عبد الدايم في مقابلة مع رويترز يوم الاثنين الى تدخل قوى محافظة دينيا لاستبعادها من تولي الوزارة وقالت “قبلت المنصب وبلغت بالموافقة وبحلف اليمين. وقبل حلف اليمين حصلت محادثة وتفهمت جدا الوضع لأنه ما من شك أنه مازالت هناك بعض الضغوط الخارجية والداخلية” ورفضت الخوض في تفاصيل.

 

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق