أخبار وتقارير

عبد الناصر لم يكن حجراً


يبدوا أن (عبيد  حلف الناتوا ) ومن وصلوا الى سدة الحكم فى ليبيا على جثث أكثر من 300 الف شهيد ليبى وقعوا ضحية الأطماع الصهيوأمريكية . ومن معهم منالرجعية العربية النفطية التى ملأت الارض بغلها وحقدها . فراح العبيد هناك فى ليبيا يدمروا كل شىء باسم الثورة اللليبية . حالات اغتصاب وقتل وتشريد وانتقام لكل من يختلف معهم . هذا ما سجلته المنظمة العالمية لحقوق الانسان . بأن الثورة الليبية باتت كابوس مرعب فى حق الشعب الليبى . خراب ودمار فى كل مكان . ولا نعرف الى اين ذهبت ( الثورة التى يقال عنها ثورة ).. مضى الجيش الامريكى وحلف الناتو. بعد أن ترك ليبيا دولة كوابيس وخراب . ومضى عام على الشعب الليبى لم بعد الديمقراطية المجنونة ا

لتى يتحدث عنها الغرب الصهيونى .. لم يعد الشعب الليبى الذى كان يتغنى بالوحدة العربية والافريقية . لم يعد الشعب الليبى الذى كان يفكر ان تصبح ليبيا قائدة للوحدة العسكرية الافريقية عندما كان القذافى يرغب فى ذلك

والأن اصبحت ليبيا يحكمها عدد من مصاصى الدماء الذى امتلأت قلوبهم غلا وحقدا لكل ماهو عربى قومى .. طالما أنه يختلف مع فكر اخوان ليبيا ومن يدعون انهم سلفييين .. لم نعد نرى فى ليبيا الا عدد من الذقون الصفراء وأسلحة الدمار وهم يطلقون الرصاص الحى فى كل مكان . اذن نحن امام انهيار حقيقى للدولة الليبية التى كانت حلم لكل القوميين العرب وافريقيا .. ولكن اصحاب الذقون الصفراء لم

لم يعد امامهم سوى النضال عبر الحقد والغل وهذا باعتراف كبيرهم رئيس ما يسمى المجلس الانتقالى فى ليبيا مصطفى عبد الجليل .. لذلك بدأت مرحلة جديدة م

ن النضال الثورى النورى لثوار ليبيا فأعلن

كبيرهم بأن الجهاد القادم ضد تمثال عبد الناصر فى ليبيا . فتم تشكيل الميليشيات . وتجميع الأسلحة بكل أنواعها . ووزعت الخرائط الجغرافية . ورسمت الخطط الجهنمية وزرعت  الألغام من كافة الأطراف ولم يتبقى الا أن تأخذ هذه الميليشيات أوامرها من السيد الامريكى الكاره بطبيعة الحال لكل ماهو مرتبط باسم الزعيم عبد الناصر . ولم يتبق ايضا الا أن تأخذ فتوى شرعية من المرشد هنا وهناك أى ان كان هذا المرشد فهو بطبيعة الحال ( مرشد ) !!

وصدرت الفتوى بأن التماثيل حرام .. وعلية لم يتبقى سوى اطلاق اوامر تدمير تمثال عبد الناصر .. وجاءت لحظة الصفر . انطفأت الأنوار واختفت الوجوه من الماره وراح المجاهدين من فصليتى ( الاخوان والسلفيين ) وراحوا يدمرون تمثال عبد الناصر فتم التدمير طبقا ل

ما جاءت فتوى مرشدهم .. وهنا تناقلت وكالات الانباء بأن ( مجاهدى ليبيا ) قد أتموا جهادهم وبذلك وصلت ليبيا الى عنان السماء . واصبحت ليبيا ايضا رمزا  ونضالا للاخوان والسلفيين . لأنهم استطاعوا تدمير حجر أطلق عليه مجازا تمثالا لعبد الناصر .الى كل المجاهدين فى كل  مكان من العالم العربى والإسلامى. ليبيا اصبحت حرة الآن .. بعدما سقط تمثال عبد الناصر ..!! ولكن الفاجأة التى لا يعرفها اصحاب الغل والحقد الأعمى أن عبد الناصر لم يكن حجرا . ولكنة اكثر من رمز شريف وأعظم وأطهر  من شرف من يدع

ون انهم ( ثوار ليبيا ) اذن نحن امام ( انجس ) من يدعون انهم ثوار .. وسوف يبقى اسم عبد الناصر الأطهر والأنقى فى عالمنا العربى والإفريقى .ويكفيه انه لم يكن تابعا  مذلا لحلف الناتو ولا عبيدا لأمريكا ولا اسرائيل التى يطالب ثوار ليبيا بعقد اتفاقيات معها فى القريب . ان كان هذا لم يتم فعلا !! سوف يظل اسم الزعيم والقائد عبد الناصر هو رمز لكل الأحرار فى العالم اجمع رغم انف النواب الناصريين فى مجلس الشعب المصرى الذين راحوا يغنون باسم عبد الناصر سنوات طويلة . لم يجرؤ اى منهم ان يعبر عما حدث فى ليبيا انه عمل جبان وتافه لعدد من العبيد لحلف النيتو . اما الساده اخوان مصر وليبيا وسوريا وحتى اخوان اسرائ

يل الذين فرحوا بهذا العمل . نقول لهم .سوف يبقى اسم عبد الناصر هو الأطهر رغم انفكم جميعا . لأنه مات شريفا . و لم يكن عبدا للمال ولا الدولار وخاصة الريال القطرى والسعودى .. ولم يكن ايضا عبدا لحلف من الأحلاف ولاتابع لمرشد من المرشدين اى ان كان هذا المرشد .. وسوف تبقى ثورة عبد الناصر هى أم الثورات ثورات العزة والكرامة . وليست ثورات الغزى والحقد والغل الذى ملأ قلوب ( ثوار الناتو فى ليبيا ) الذين وصلوا الى سدة الحكم على جثث اكثر من 300الف شهيد راحوا ضحية استدعاء جيوش الغرب الصهيونى برعاية قطرية وسعودية .. اما بخوص الشعب السورى . بدأت اشعر بأن المؤامرة القطرية الخليجية برعاية امريكية صهيونية بدأت تجنى ثمار المؤامرة . ولم يعد فى مقدور كل الأحرار فى العالم العربى سوى الدعاء مثلما دمرت العراق وليبيا وقسمت السودان وكل هذا تحت دعاوى ( الاسلاميون قادمون ) . وحتى لا يتاجر بنا احد من الصعاليك . اطرح سؤالا ربما طرحتة اكثر من مرة . من اين جاءت كل هذه الأسلحة بكل انواعها فى ايد ( ثوار سوريا ) ؟؟ ومن اين جاءت المليارات من الدولارات والريالات فى ايد هؤلاء الثوار ؟؟ والسؤال الأهم اذا كانت قطر والسعودية ودول البترول الصهيونى تقف مع الشعب السورى من اجل الحريه والديمقراطية . فهل انتم لديكم هذه الديمقراطية وشعوبكم حرة وأبية ؟؟

هشام لطفى : نائب رئيس تحرير العربى الناصرى

Hoshamlotfy2009@yahoo.com

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. ان النصب التذكاري للبطل الراحل جمال عبدالناصر الذي شيدة القائد معمر القذاقي بمدينة البيان الاول ينغازي يجسد معنى الحب والاخلاص الذي بكنه معمر القذافي والشعب اليبي لهذا البطل التاريخي واراد القذافي ان يكون هذا النصب شامخا فوق الارض مثل شموخ عبدالناصر في قلب كل حر شريف في العالم وكذلك اطلق اسم عبدالناصر على قاعدة العدم البريطانية بمدينة طبرق التي استخدمت في ضرب مصر عبدالناصر خلال العدوان الثلاثي و حرب 67 فقام القذافي بطرد المستعمرين الانجليز واطلق اسم عبدالناصر نكاية في المستعمرين الغزاة .ان القذافي تاريخة معروف لايقبل الصليبين والصهاينة ولا يمكن الا ان يكون عربيا افريقيا مسلم يعتز بهذا الانتماء الى ان دفع حياته ثمن ذلك . والشعب الليبي يعتز بعبدالناصر ولا يمكن ان ينظم في صفوف المستعمرين الغزاة ليدمر نصبا لرمز من رموز العرب . ولكن يجب ان يفهم الجميع ان ليبيا والشعب الليبي في حالة اختطاف من قبل عصابات اجرامية بدعم من حلف الناتو الصليبي لسرقة ثرواتة وتغيير هويته العربية الاسلامية الافريقية . وان تدمير نصب عبدالناصر يؤكد ذلك لآن هؤلآ الاوغاد يخشون عبدالناصر حتى ولو كان نصبا تذكاريا لانه اضاق الاعداء الويل وكشف مخططاتهم ضد العرب والمسلمين وواجهم بقوة الحق والمواجهات المسلحة فكان هذا العمل الجبان قام به جرذان الناتو وبي أوامر مباشرة من برناند ليفي الصهيوني قائد الجرذان في ثورات الربيع العربي .ولكن عبدالناصر لم يكن حجرا بل كان فعل ورمز وقوة واملا ومثلا كان حبا ملآ قلوب الملايين في كل مكان من المعمورة ان هذا العمل السخيف لايغير من الامر شيئا لآن عظمة النصب مستمدة من عظمة عبدالناصر وليس العكس وهذا شرف ووسام لجمال عبدالناصر ان يقوم حلف الناتوا بعد اكثر من 40 عام على رحيلة يقوم بتجنيد ذيولة وجردانه مدعومين بي قوة الحلف الاطلسي لتدمير عبدالناصر اي التاريخ يسجل انه يواجه المستعمرين حتى بعد رحيلة . ان دل هذا العمل على شيء انما يدل على الانحطاط الاخلاقي لهذة المجموعات وانعدام انتمائها للوطن والدين وجهلها وتخلفها وتسخيرها من قبل الاعداء وكذلك يدل على انحطاط الغرب الصليبي ومدى حقدة على العروبة والاسلام . سيبقى عبدالناصر شامخا رغم حقد الحاقدين ان عبد الناصر حيا وكل يوم يولد من جديد وانتم ايها الحاقدون موتوا بغيظكم وستكونون في مزبلة التاريخ . المجد والخلود لبطل العروبة حمال عبدالناصر .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق