أخبار مصرية

طلاب جامعة الأزهر فرع تفهنا الأشراف …… معاناه بعيدا عن عيون المسؤلين وحساباتهم !!

اعرب عدد من طلاب جامعه الازهر فرع تفهنا الاشراف عن تزمرهم واستيائهم بسبب غلاء تسعيرة السرفيس والزيادة المتكررة للاجرة التى يعاني الطلاب منها منذ بناء الجامعة كما اوضح الطلاب ان السائقين يستغلون ظروفهم وعدم توفير سرفيسات لهم من قبل جامعه الازهر أومحافظة الدقهلية ويرغمونهم علي دفع الاجرة مضاعفه أحيانا كما يسيئون معاملة الجميع وبالأخص الطالبات  وفي جولة لأوارق عربية رصدنا فيها معاناه هؤلاء الطلاب اليوميه مع المواصلات الي الجامعة 

 

 قال احد الطلاب بالجامعه (احمد غانم ) اننا تحملنا الكثير من الاعباء من قبل سائقي السرفيس من الغلاء المستمر للاجرة والتطاولات عليهم والمعاملة السيئة منهم

كما اضاف (محمود سعد)طالب أيضا  :اننا في اوقات الازمات اللتى مرت بها البلاد وعدم وفرة المواد البترولية كنا متعاونون معهم وندفع اضعاف الاجرة بينما نحن الان لا نعانى من اى ازمات في هذه المواد فكيف نقبل ان نستغل من هؤالاء السائقين وكيف تركتنا جامعة الازهر فريسة لهم كما اعلن معظم الطلاب انهم يستعدون للتصعيد اذا لم توفر لهم ادارة الجامعة اتويسات ادمية تنقلهم

وتنوعت شكاوي الطلاب ما بين رفع الاجره والمعمله السيئه وعدم تواجد سرفيسات  كافيه في موقف ” سندوب ” مما يسبب الزحام وايضا يؤخر هم علي محاضراتهم ويؤخر عن مواعيد القطارات وغيرهم لمن يسافرون يوميا  ولم يتوقف الامر عند هذا الحد فقط بل يزداد الامر سواء في الشتاء وفي اوقات الزروة التي يعتبرها السائق فرصه ذهبيه كي يستغل دون رفض من الطلبه الذي يسعي كل منهم ان يغادر الي منزله باي ثمن واي وسيله 

 وللفتيات معاناه أخري 

كل ما ارادت الطالبات التحدث عنه وان رفض البعض التحدث اوجزته احداهن في عبارات قليله فقد قالت  (ر.م)طالبة بكلية التجارة :نتعرض كل يوم من مضايقات السائقين ومن استغلالهم لنا ونقطع الكيلو مترات لنصل الى الجامعه ونقضي نصف اليوم في المواصلات فنحن نريد مواصلات امنة تكون تابعة لجامعة الازهر وباشراف كامل عليها لاننا  لا نأمن علي انفسنا في ظل  هذا الوطع سواء من التحرش من الشائقين ومن يعملون علي مثل هذه السيارات  بل ونضطر يوميا الي قبول الاهانات وسماع كلماتهم السيئة والبذيئه التي لا تراعي وجود فيات مثلنا فالي متي تتغافل الجامعه عن هذا السنا طلبة جامعات ومغتربين فيجب الا نتعامل بهذا الشكل وان توفر لنا الجامعه قدرا من الامان 

 وعلي الرغم من شكوي الطلبة الا ان السائقين لهم وجهه نظر أخري 

فقد اوضح لنا  الحاج سيد – م  سائق بالموقف قال اننا لم نغلي الاجرة من انفسنا واننا نتحمل مصاريف ادارية عالية ولا نجد السولار الا في السوق السوداء فنجن ايضا مظلومين

كما اضاف الحاج رشاد صاحب سرفيسات بالموقف اننا ايضا نعانى من الفلاء في كل شي في قطع الغيار والكاوتش والسولاء وايضا السائقين زادت اجرتهم وندفع البونات لدخول البلد فنريد حلا ونناشد بتدخل من محافظة الدقهلية لرفع الاعباء عننا وعن الطلاب

وتتوالى الاحاديث والاقاويل على هذه الجامعه وطلابها المظلومين فهل من مسؤل ينظر لهم نظرة الابناء ام اننا ننتظر إلي أن تحدث كارثة ويقع ضحايا ثم نبحث عن حلول 

قام بالجولة _أحمد مسعد  , أوراق عربية 

 

 

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق