إسلامــنـارُكن المقالاتسـيرة المُـصـطـفـيمقالات اجتماعيةمقالات ودراسات أكاديمية

صدي الصمت والفكر المتطرف … دراسة للدكتور عادل عامر – أوراق عربية

إن أيَّ مجتمع على هذه البسيطة ينشد استقرارًا في المعرفة وتوازنًا في الحوار، واستيعابا لاختلاف التنوع، حريٌّ به أن يستمطر أسبابَ ذلك؛ فإن ما يصيبه من اضطراب خطابي أو يحل قريبا من داره ما هو إلا إبَّان غياب ذلكم الاستمطار، الذي يدفع الخلل أو يرفعه، وإنَّ الناظر فيما تعانيه أمة الإسلام من احتراب مقروء ومسموع وتلاسُن لا خطام له ولا زمام لَيلحظ -دون ريب- أن من أبرز مهيجاته وادعاها لإشعال فتيله هو خطاب الكراهية؛ المنتشِر في أوساط متحدِّثيها وذوي أقلامها انتشار النار في الهشيم؛ ذلكم الخطاب الذي لا مصلحة فيه مكتَسَبة، ولا نفعا مقنِعًا يُرجَى، بل إن أرقى ما يصل إليه من درجة أنه غير حَسَن، ولا صالح، ولا نافع، بل هو رقية نزغ الشيطان بين صاحب خطاب الكراهية وبين المخاطَب، ولن يكبح جماحَ هذا النزغ ويقف حاجزًا دونه إلا الخطابُ بالتي هي أحسن،

إن الله -جل شأنه- يقول: (وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ)[الْإِسْرَاءِ: 53].

خطاب الكراهية -عباد الله- هو كل قول مقروء كتابةً، أو مسموع لفظًا يُثير تحريضًا أو فتنةً أو عنفًا أو ازدراءً أو عصبيةً أو تمييزًا بين الأفراد أو الجماعات، وإن خطورة مثل هذا الخطاب تكمن في إرباكه للأمن الفكري والأمن الاجتماعي، ا

لمؤثِّرَيْنِ جميعًا في النسيج المعرفي والتجانس الاجتماعي؛ إذ عليهما -بعد توفيق الله- مُعَوَّل المجتمعات في أصل الاستقرار، وبهما تُدرأ الفوضى في ثنايا وسائل التواصل بين أفرادها ومجموعها.

ولَمَّا كان خطاب الكراهة شارِدًا عن محور الوسط والوسطية عُرف بأن سبب إذكائه إما غلو حانق، وإما انحراف ساقط؛ ليصبح الخطاب الوسطي ضحية كِلَا طرفَيْ خطابِ الكراهية؛ فالمغالي يراه خطابًا منحرفًا؛ لأنه دونه في الغلظة وضيق العطن، والمنحرف المجافي يراه خطابا متشددًا؛ لأنه لا ينزل إلى بذاءته وانفلاته،

 وكلا الخطابينِ -عباد الله- تَلْفِظُهما الأسماعُ الرشيدةُ، وليس لهما رجع صدى في أسماع النبلاء ذوي الرزانة والتثبُّت، وأما الخطاب الوسطي فإنه يمر كالبرق من الأُذُن إلى القلب؛ ولا غروَ في ذلكم؛ فلسانُ الصدقِ أربى الألسن، ولا يكون إلا في العلو دائما، (وَجَعَلْنَا لَهُمْ لِسَانَ صِدْقٍ عَلِيًّا)[مَرْيَمَ: 50].

إن مَنْ أراد لخطابه القبولَ عند الناس، والأثرَ البالغَ في إيصال الغاية النبيلة فليجعله مبنيًّا على الإشفاق بالناس لا الإسفاف بهم، والحرص على إيصال المنفعة إليهم لا الإضرار بهم، وإحاطته بالرحمة لهم لا القسوة عليهم، فبذلكم -لَعَمْرُ اللهِ- كانت خطابات سيد ولد آدم الذي أوتي جوامع الكلم -صلوات الله وسلامه عليه-،

 والذي قال عنه ربه: (لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ)[التَّوْبَةِ: 128].

فالرحمة والرأفة والحرص على الناس صفات لا تجتمع في امرئ يحمل لسانُه خطابَ الكراهيةِ. لقد فَهِمَ أقوامٌ معنى حرية التعبير فهما مقلوبا، لا يَمُتُّ للحرية بِصِلَة، ولا هو من بَابَتِه في وِرْد ولا صَدَر،

حتى إنهم جعلوا من أعراض الناس وحرماتهم وبواطنهم كلأً مُبَاحًا، ووِرْدًا مُشاعًا يصدر منه رعاء التحريض والسباب والتعيير، ويسقى منه المهوشون المشوشون وأغرار القيل والقال.

خطاب الكراهية -عباد الله- هو عنف لفظي، وإن الله يعطي بالرفق ما لا يعطي بالعنف، والله -جل وعلا- يقول لنبيه -صلى الله عليه وسلم-: (فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ)[آلِ عِمْرَانَ: 159]، خطاب الكراهية خطاب يفض ولا يجمع، يُبعد ولا يُقَرِّب، يُفسد ولا يُصلح، إنه كحصى الخذف، يفقأ العين ولا يقتل الصيد.

خطاب الكراهية كزَبَد السيل، يذهب جُفاءً ولا يمكث في الأرض، وما تلبَّث أحدٌ بخطاب الكراهية إلا نفرت من وَحْشِيِّه أسماعُ العقلاء فكرهوا سماعَ قوله أو قراءة مقاله، إنه خطاب يحجز صاحبَه في نطاق ضيق لا يرى فيه إلا نفسَه،

 فلا مقام عنده لحُسْن ظن ولا لسعة خلاف، بل هو بركان هائج لا يقذف إلا بالحمم فلا تقع على شيء إلا أحرقته أو أذابته.

خطاب الكراهية سلوك المُسِفِّ، وسلاح النَّزِقِ، إنه تقيُّؤٌ لباطن مُتخَمٍ بالغل والغرور والتشفي والانتصار الزائف، وخطاب الكراهية

ليس مرضا وراثيًّا لا إرادة للمرء في رفعه، بل هو مركَّب من خليط مزاجي يُغَذِّيه فكر جانح، ونفس مضطربة، فهما جرثومة عالقة في الهواء تقع على كل نفس خَلِيَّة من الخُلُق والعدل والإنصاف، ونموها في نفس المرء مرهون بقدر ما يحمله من مضاداتها؛ بحيث يمكنه دفعُها قبل وقوعها عليه، أو على أقل تقدير رفعها عنه بعد الوقوع، لكن الوقاية خير من العلاج؛ لأنها أعمق وأسلم في التحصين من تلكم الجرثومة.

وإذا عجز المرءُ عن تهذيب خطابه وصبغه بصبغة الرأفة والإشفاق ونُصْح الغير فإن آخِرَ الدواء الناجع لصاحبه هو الصمتُ، كيف لا ورسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: “مَنْ كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرًا أو لِيَصْمُتْ” (رواه البخاري، ومسلم).

ألَا إن من فضل الله على أمة الإسلام أن كانت -بشريعتها الغراء- أبعدَ ما تكون عن خطاب الكراهية، ولا عجب في ذلك؛ فقد قال الله عنها: (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا)[الْبَقَرَةِ: 143]، أي: عُدُولًا خِيارًا؛

 فبالعدلِ يُقسطون في القول والحُكْم على المُخالِف، وبالخيار يُقسطون في العمل والأخلاق مع الغير، لكن الخلل الذي ينتاب مجموعَها إنما هو نتيجة شرود عن استحضار ذلكم الفضل والتزام مساره، فاعترى بعضَهم العدولُ عنه إلى ما لا يُحمد.

إذا ما اتقى الإنسان بالقول ربه***تجنَّب فيما قد يقول نِوَاهِيَهْ

فخيرُ خطابِ المرءِ ما كان رحمةً***وشرُّ خطابٍ ما أبان كراهِيَةْ

وإن من المؤسف أن كثيرا ممن يخالط غير المسلمين لا يعكس صورة إيجابية عن الإسلام بما يقع منه في أفعاله وأقواله وأخلاقه، إنهم لا يصلهم منه معنى سماحة الإسلام ولا عالميته، ولا عدله، ولا شموليته ولا كماله في كل زمان ومكان،

 ومن هنا وجَب على أهل الإسلام عامةً وأهل المعرفة خاصةً أن يكونوا صُوَرًا مشرقة للإسلام في ديار غير المسلمين، عبر الخطاب الوسطي والقلم المعتدل والتعامل الحميد، وأن يُشيعوا بين أولئك القوم المعنى الحقيقيَّ للإسلام في نظرته إلى الحياة سياسةً واقتصادًا وثقافةً

 وحضارةً وإلى الفرد ذَكَرًا وأنثى، وإلى الأسرة المكوَّنة من الأفراد، وإلى المجتمع المكوَّن من الأُسَر، وأن الإسلام دين قَيِّم يستوعب شئونَ الحياة كلها، وما يقع من خطأ لأحد المسلمين فإنه منه لا من الإسلام.

كما يجب أن يكون للإعلام والمنظَّمات ونحوها جهود مبذولة في هذا الأمر العظيم، فإن عليهم من المسئولية والتبعة ما ليس على مَنْ دُونَهم، وإن أمضى الوسائل وأقلها كلفةً ومؤونةً خُلُق رفيع، وخطاب مُشرِق يسع المسلمُ به أولئك القومَ؛ فإن للأخلاق مُضِيًّا لا يبلغه غيرُها، والله الهادي إلى سواء السبيل.

هذا وَصَلُّوا -رحمكم الله- على خير البرية، وأزكى البشرية محمد بن عبد الله صاحب الحوض والشفاعة، فقد أمركم الله بأمر بدأ فيه بنفسه وثنَّى بملائكته المسبِّحة بِقُدْسِه، وَأَيَّهَ بكم أيها المؤمنون،

 قال جل وعلا: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)[الأحزاب : 56]. ونحن في انتظار فجر يُنهي بنوره ظلامَ كهوف الفكر المتطرف وفي انتظار شمس تشرق في عيون الظلمة وفي انتظار صوت يعلو وسط ضجيج صمت الغي وفي انتظار سيف يمزق حجاب اليأس وفي انتظار من سيسفه أحلام الفساد الفكري حتى لا يستطيع لنفسه ضرًا ولا نفعا.

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق