أخبار مصريةأخبار وتقارير

صباحي يوضح لرئيس حزب الشعب التركي المعارض أن موقف الحكومة التركية الحالية يضر بالعلاقات بين البلدين ويتعارض مع الإرادة الشعبية المصرية

 

التقى حمدين صباحي مؤسس التيار الشعبي الثلاثاء مع وفد حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض الذى يزور القاهرة حاليا واستعرض حمدين صباحي خلال اللقاء تطورات الأوضاع في مصر، موضحا الإرادة الشعبية التي تجلت في 30 يونيو، ودعمتها القوات المسلحة، ورافضا ما رددته بعض الأوساط من أكاذيب وافتراءات حول حقيقة ما حدث في مصر.

وأكد صباحي أن مصر تتجه بعزم وإصرار لتنفيذ خارطة الطريق عازمة في نفس الوقت على القضاء على الإرهاب، وانتقد موقف رئيس الوزراء التركي وتدخله السافر في الشأن المصري وتهجمه على الرموز المصرية وأبرزها شيخ الأزهر.

وأضاف أن هذه السياسة تهدد المصالح الاستراتيجية التركية التي استبدلت سياسة “لا مشاكل مع الجيران” إلى سياسة “مشاكل مع الجيران” بما سيؤثر حتما على الصادرات التركية إلى المنطقة، وتدفق السياحة إليها.

ومن جهة أخري حرص صباحي على تأكيد اهتمام مصر بالعلاقات المصرية التركية ورغبتها في استمرار توطيد العلاقات الاقتصادية بين البلدين بما يحقق مصالح الشعبين في إطار الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشئون الداخلية.

وانتقد التدخل التركي في الشأن السوري ومحاولة تشجيع التدخل العسكري في سوريا رغم أن ذلك يهدد الأمن القومي التركي في المدى البعيد لأن انهيار الدولة في سوريا يعني تصدير الإرهاب وعدم الاستقرار إلى تركيا.

وبدوره أكد السيد فاروق لوجوجلو نائب رئيس حزب الشعب التركي المعارض حرص حزبه على العلاقات الطيبة بين الشعبين المصري والتركي بغض النظر عن علاقات الحكومات، مشيرا إلى أنه سوف ينقل ما سمعه من صباحي إلى الحكومة والرأي العام التركي.

حمدين صباحي

ومن ناحية أخري أشار السيدأوغلو إلي اتفاق موقف حزبه مع موقف التيار الشعبي المناهض للتدخلات الخارجية في الشأن السوري وأشار إلى أنه يؤيد المقترح الروسي بشأن الكيماوي السوري، ويدعم التوصل إلى حل سياسي للأزمة السورية.

حضر اللقاء عن التيار الشعبى السفير معصوم مرزوق رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالتيار وعماد حمدي عضو اللجنة والمتحدث الاعلامي للتيار، ومن الجانب التركي السيد فاروق لوجوجلو نائب رئيس حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض، والسيد عثمان كوروتورك عضو لجنة العلاقات الخارجية بالحزب والنائب عن مدينة اسطنبول بالبرلمان التركي، والدكتور حسني ماهلي مسئول الاعلام بالحزب.

وفي نفس السياق استقبل الدكتور أحمد سعيد رئيس حزب المصريين الأحرار، وفد حزب الشعب التركي المعارض برئاسة نائب رئيس الحزب فاروق اوغلو، وذلك لبحث تدعيم العلاقات المصرية التركية والتأكيد على عمق العلاقات بين الشعبين المصري والتركي.

وأكد الحزب – في بيان أصدره – أن الحزب التركي أكد أن الخلافات الحالية بين البلدين بسبب موقف الحكومة التركية وحكومة رجب طيب أردوغان الداعمة لجماعة الإخوان المسلمين وتكرار تدخلها في الشأن الداخلي المصري وليست بين الشعبين.

وأضاف أن الوفد التركي التقى عددا من قيادات المصريين الأحرار، من بينهم عمرو سليمان نائب رئيس الحزب للعلاقات الدولية في لقاء استمر قرابة الساعتين.

من جانبه، أشار أحمد سعيد إلى عمق ومتانة العلاقات بين الشعبيين المصري والتركي بصرف النظر عن موقف الحكومة التركية الحالية من الثورة المصرية.

وأضاف أن الشعب المصري استطاع في 25 يناير إسقاط نظام دكتاتوري وفي 30 يونيو تمكن من إسقاط نظام الإخوان المسلمين بعد عام واحد من تجربتهم فى الحكم التى قامت على استغلال الدين لتحقيق مكاسب سياسية، وأن جيش مصر استجاب لرغبة الملايين من المصريين الذين قادوا تلك الثورة العظيمة.

وأوضح أنه تم وضع خارطة طريق لتحقيق الديمقراطية في مصر تبدأ بكتابة دستور لدولة مدنية ديمقراطية وينتهي بالانتخابات البرلمانية والرئاسية.

من جانبه، قال فاروق أوغلو، إن حزب الشعب لم يأت الى مصر ممثلا للمعارضة التركية فحسب ولكن ممثلا للشعب التركي بهدف للتأكيد عمق العلاقات التاريخية بين الشعبيين المصري والتركي.

وأضاف رئيس الوفد التركي أن مستقبل مصر يحدده المصريون أنفسهم دونما تدخل من الآخرين، وأن المشكلات الحالية بين مصر وتركيا هي فقط بين الحكومات بسبب موقف حكومة حزب رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، وليست تعبيرا عن موقف شعبي تركي.

كما أعرب عن ثقته في اجتياز مصر لهذه المرحلة والوصول للديمقراطية وسيكون ذلك بمثابة نجاح ليس لمصر وحدها ولكن لكل شعوب المنطقة.

وتطرق اللقاء إلى مستقبل العلاقات بين مصر وتركيا في كافة المجالات وبخاصة الاستثمارات والسياحة وسبل دعم وتوسيع علاقات التعاون بين البلدين.

المصدر:أخبار مصر

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق