منتدي أوراق عربيةمنتدي الشعر الفصيح

مهند التكريتي لأوراق عربية ….. من بقايا الصرخة الأخيرة لكلكامش- شعر فصيح

 

أيها البوم
لا تمنح نواحك
وجه هذا الضريح
قبل أن يتوكأ الحلم
على نافذتي

وهو يرسل فراشاته المرمرية
كأغاني الحوريات
لتسيل في أودية النائم
في كبدي

لا تدفع هذا الصوت العقيم
بكلّ ما أوتيت من أسئلة
لتوقظ انطفاءات أنكيدو
بين وجه أنو وسحنة إينانا

فما زال بوم بوحك
أيها الطائر المتشظي

من كوّة الذاكرة
يؤرخ سواد لحظاتي

لن يسمع صوتك
غير هذا القنديل الخافت
على ناصية قاربي المثقوب
فبمن تحدّق هذه الأفاعي ؟

إذا كان كلّ ما تحتها
يفترش أجنحة العويل
لينعم بوجه قلبٍ ممزق
عند نهاية الطريق

مكانك
لا تفسد عليّ بقايا لهفتي
لنيل لحظة من خليل تائه
بين الحقول
لنيل لحظة دفء ..

تفترش سكون مدامعي
في وحشة كأس
هذا العاصي لحكمة الآلهة

دعني
أيها البوم ، وليصمت نواحك
هذه الساعة ..
بحق كل قرابيني
عند عنق إينانا

فقد أكل الحريق جفون أمتعتي
وما زال في الطريق قليل من نعاس
يغلق هذه الأوردة
الممتدة بيننا وبين صبري

وحماماتي السائحة
بحثا عن أرض أوتانابشتم
وخرافات
الخلود

ألا تفهم ؟
إنّ أبواق أورشنابي قادمة
من أقاصي سرابك
لتمجد غربتي
فلقد استدارت الثورة في جسدي

قبل أن يكفكف قطار رحلتي دموعه
وأنكيدو .. آثر أن يراني بعيداً
حيث لا حريق
يكوي هذا التراب

بعيداً عن حشرجة جراحاته
فلا تغدق عطاياك
أيها البوم
في ضريحه

لا جدوى من مناقرة القدر الغريب
مكانك إذن، واستدر
حيث لا بوق يعصفني إليك
حتى لو كنت مملكتي
مكانك إذن ، واستفق

حيث لا وطن يزفنا
و لا أوروك تحتضننا
و لا صراخ يؤوينا
في غيبوبة العدم !

مكانك إذن .. استدر
مـ.. كـ..ا..نـ..ك
م
ك
ا
ن
ك

لمتابعة المزيد من الــ شعر فصيح لـ مهند التكريتي  علي موقع أوراق عربية  

وعلي فيسبوك يمكنك متابعة المزيد من الـ شعر فصيح لـ مهند التكريتي علي فيسبوك 

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق