منتدي أوراق عربيةمنتدي الشعر الفصيح

مهند التكريتي لأوراق عربية ….. هذا الذي يذكرنا بك – شعر فصيح

 

إلى / ( سلمان فيصل )

خارجا من دم الهجرة
نحو سواد المدينة
كان الطريق يتراصف كفراشات محتلمة
فوق صدور المنافي
وجباه شموع أوصدت مجدها واستساغت للظلام
أتذكر ..

ين قايضت حزن عصافيرك باحتراق الغصون ؟
أتذكر ..
حين أرخّت صمت مجاذيفك ، بمزامير الكلام ؟
أتذكر ..

حين نطقت بالشهادة
وحوصرت بالأمنيات
وسابقت وهم قرابين
داهمتنا بالأفول .
– لا لم أذكر ..

ولكنني افترشت السرخس العذب
وغافلتكم
لأدخل في لولب النوم
وآكل في حلمنا المشتهى
ههمهمات

أوصدت جمر شرايينكم
لتفقس
عند أسوار مدينتنا ..
أغنية ..
للرحيل !

لمتابعة المزيد من الــ شعر فصيح لـ مهند التكريتي  علي موقع أوراق عربية  

وعلي فيسبوك يمكنك متابعة المزيد من الـ شعر فصيح لـ مهند التكريتي علي فيسبوك 

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق