منتدي أوراق عربيةمنتدي الشعر الفصيح

مهند التكريتي لأوراق عربية ….. ضفاف محتضرة -شعر فصيح

 

حين يستأنس الضوء … محتضرا ً
في كوة المساء
أغادر ..
لأحثو على رمق التراب
شيئا ً من صورتي
وأسكنها

حيث تعرى الفصول
أتركها فوق تل من الريح
ترفع شاهدة الأرتحال
وسط التحام عيون إغترابي
أصلب صهوة الوقت
على فنجان عمري
لأبدأ عندها المسير

فيتعامد البوح فوق مدى التلاشي
وتنتفض من جرحيّ المسكون .. بعبق الجمر
.. طقوس الهجير
كتبت فوق رصيف المشاغل
إنتهى !

وألقيت في قاع قلب الزوال
بشيء ٍ من الصمت
لأهزم في القعر كأس الخواء
وأطلق في السهل وعل البكاء
وطيف الأماني
وحشد الرجاء
وما بيننا

نهر يغادر شمس الظهيرة
ليحتسي عند شطآنه القانيات
لظى .. الأنزواء
يمزق بين دماء النوارس
أزمنة أخرى
تلتمع عند مساطب الحلم
لغات أخرى .. تتشظى
تبعثرني

تصادر وجه الماء
تهدد أشلائي
تنتشر بين حنايا نزفي المعقوف .. فتسكب
عند حافة الـ …
أنقب عن فانوسك المرمري .. بين الضفاف
وألعق .. في الرمل خطوي
وأقلب صحائف جنون التوحد
وصمت الأنين

تمازحني قبلات خيام الأمس
تدحرجني فوق منعطفات ساعاتك
تنبذني .. نحو ذكرى الماء
نحو سهولك ..
لألمس في دجى فوضاي
وهجا ً على رفث السنين
أتبعثر بين كثبانك
نحو سهولك

تتسلقني .. لتطرحني إلى قرارك
فيلثمني الشك إلى (( لا استقرارك ))
تتراجع أصداف شموسي
فتفلح لياليك بإجبارها
على الانطفاء
أتعلمين .. قلتها اليوم
أن شروق مفاصلي.. قريب
مثل اكتحال ألسنة الرماد

قلتها
فهل سنجلس لننسج اليوم
ونستظل ..
بأساي

أوغل في التمزق .. وتوغل في التباكي
فلم يكن القمر عندها يقتنص الغمام
ولم تكن قوافلي المقفرة
تنخر عباب الصحو
لنترك القطار إذن
ونغادر ..
أسى الاحتضار

لمتابعة المزيد من الــ شعر فصيح لـ مهند التكريتي  علي موقع أوراق عربية  

وعلي فيسبوك يمكنك متابعة المزيد من الـ شعر فصيح لـ مهند التكريتي علي فيسبوك 

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق