منتدي أوراق عربيةمنتدي الشعر الفصيح

مهند التكريتي لأوراق عربية ….. تداعيات هرمة – شعر فصيح

( 1 )

يقولون :-
أن لكل عين ٍ ..إغتراباتها
كيف لا
وظلال وجوهنا تمسي
وتصبح بين جفونك
…. مقتولة !

( 2 )

الحب سهام مسمومة
ترى من أباح لها
صلب معبودي
وإقامة نصبك
جنب ….عظامه؟!!

( 3 )

بطائرة أحلامي
إخترقتُ جدارك
صدمت ُ دوامة العمر
غير إني لم أعرف
أن لصوتك ..
صمت… رصاصة !!

( 4 )

تسلقت ُ فنجان يومك
عندما كانت غيومي ..
تحتضر
فمضغت ُ أقلامي
وذهبت ُ أحاكم
صرصور…. يومي

( 5 )

كعادته يُعيرُ النهار وسادته
لسكون المساء
بينما تعيريني أفولا ً
يقتنص ُ…. شروقي !

( 6 )

كلماتك المستفيقة على صهوة الفجر
أشعلت قافيتي
ووئدت بيوض أحلامي
عند نوافذ أوجاعك..
المستعرضة!!

( 7 )

أصابع شموعي
أحرقتها لبهائك
وأنت اشعلتني
لغرورك

( 8 )

حين إنسكب العمر فوق جفونك
طرحتني كل مقاهي الشك
ووجدتك تتوسدين قافيتي
بين
………. !!

( 9 )

في خطوط يدي
كان الطريق اليك مغلقا ً
فأحتضرت الأغنيات
وأشتعلت زنابق الرب …
.. كفت قافيتي عن التجذر
فأنحشرت بين مناخاتك
أسرار الـ ……..

( 10 )

انهارت الرغبات
عند شواطئ كفيك المحدودبتين
فأستفاق الربيع
وانتحرت الأشواق
واستنزفت من شرايني لذة عابرة

( 11 )

تسلقتني عند أعتاب أغنيتك …
شواطئ مترفة..!
فأستسلم الادراك
وتناثر اللامعقول
عند شظايا …..
أوردة .. سريرك !!

( 12 )

انبأني وترك المقطوع
أني كأغنية ٍ دهسها
جمر مواقدك المسمرة بالأغتراب
فتبعثر لساني
وتحجرت حقول قافيتي
بين مسامات فصولك
.. المخملية

( 13 )

أجدك
ترتشفين
من فنجان صبري
وأنا أتلذذ …. بمرارتك

( 14 )

يضيق صمتي ليحمل .. شوقا ً متناثرا ً
فتكنس الأيام
وتنزع الأحلام من شرانقها
عند أعتاب ٍ متفسخة
كتقشير مرآة مبعثرة عند…
شظايا جدائلك …
المبتورة !!

( 15 )

بالقرب مني
ودعت نرجسة غصنها
أفردت أوراقها كطائر فينيقي
ثم غادرت .. مُوجعة
رتقت ذكراها في خطوط يدي
آثار ظل …
إرتشف عند نوافذ العمر
سليل ..
إمرأة !

( 16 )

سلالم ذكراك تتسور ذاكرتي
فتقبع
بين خباياها
اصداء ٌ لطرائد…
محنطة ؟!!

( 17 )

في داخل كل منا …
جسد ٌ
تتمدد فيه جثث ٌ … لشياطين َ
منقرضة !

( 18 )

من حقول جروحي … تنامى جرح آخر
نقش في أقبية معابدي
طقوسا ً معتقة
فتوهجت عند خرائط أزمنتي
شظايا
لأسئلة ٍ … مهترئة!

( 19 )

عرائش الربيع تستوطن قافيتي
تزرع أمكنة ً لاهثة ً
تستنزف ُ … حضوري
تلفظ ازمنة ً مكورة
فتمحو من بقايا ذاكرتي
تفاصيل لأحلام
متبخرة !

( 20 )

كيف أنساك يا جميلة ؟؟!
وقد أضحيت رمحا ً..
يخترق ..
خوائي
ويتكئ على ميزان
جرحي

 

لمتابعة المزيد من الــ شعر فصيح لـ مهند التكريتي  علي موقع أوراق عربية  

وعلي فيسبوك يمكنك متابعة المزيد من الـ شعر فصيح لـ مهند التكريتي علي فيسبوك 

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق