أخبار وتقاريروطننا العربي

سوريا تتهم الجيش الحر بتفجير محطة الوقود وتصفهم بالإرهابيين

 قالت سوريا يوم الجمعة إن تفجير سيارة ملغومة في محطة وقود مكتظة بالناس في دمشق مساء الخميس قام به “ارهابيون” وهو الوصف الذي تستخدمه السلطات السورية للاشارة إلى المعارضة المسلحة التي تسعى للاطاحة بالرئيس بشار الاسد.

وقال نشطاء معارضون ان الانفجار اسفر عن مقتل 11 شخصا واصابة 40 آخرين في المحطة حيث تزاحم سوريون لشراء الوقود الذي اصبح من السلع النادرة في الحرب المستمرة منذ 21 شهرا وهي المرة الثانية التي تتعرض فيها محطة وقود في العاصمة لهجوم هذا الاسبوع.

وقالت الوكالة العربية السورية للانباء “فجر إرهابيون مساء أمس عبوة ناسفة في كازية (محطة وقود) قاسيون قرب مشفى حاميش في مساكن برزة بدمشق ما أسفر عن استشهاد عدد من المواطنين وإصابة عدد آخر بجروح.”

وتقول الامم المتحدة ان اكثر من 60 الف شخص قتلوا في الحرب الاهلية الاطول والاعنف في الصراعات الناجمة عن انتفاضات الربيع العربي على مدار العامين الماضيين.

وقالت مصادر بالمعارضة ان عشرات الأشخاص احترقوا في ضربة جوية بينما كانوا ينتظرون للحصول على الوقود في محطة أخرى في دمشق يوم الاربعاء.

وبثت قناة الإخبارية التلفزيونية شبه الرسمية ما قامت بتصويره في برزة وهو ما يشير إلى أن الهجوم وقع في منطقة تسيطر عليها القوات الحكومية. ويعيش في منطقة برزة سكان من الاغلبية السنية واقليات دينية وعرقية اخرى.

وتسيطر المعارضة المسلحة على قوس من الضواحي على الطرفين الجنوبي والشرقي لدمشق يتعرض لقصف من القوات الحكومية. وسيطرت المعارضة المسلحة أيضا على أراض في شمال وشرق البلاد محققة مكاسب كبيرة في النصف الثاني من 2012.

وقال الجيش الامريكي ان الجنود الامريكيين الذين سيتولون تشغيل بطاريات باتريوت المضادة للصواريخ لحماية تركيا من امتداد الحرب الاهلية السورية بدأوا في الوصول الى البلاد يوم الجمعة لكن الصواريخ نفسها ستصل في وقت لاحق.

وطلبت تركيا رسميا من حلف شمال الاطلسي هذه الصواريخ في نوفمبر تشرين الثاني لتعزيز الامن على امتداد الحدود التي يبلغ طولها 900 كيلومتر مع سوريا.

وقالت القيادة الامريكية باوروبا على موقعها على الانترنت ان نحو 400 امريكي وعتاد من الكتيبة الثالثة في الفرقة الثانية من مدفعية الدفاع الجوي المتمركزة في فورت سيل بولاية اوكلاهوما سيصلون الى تركيا خلال الايام القليلة المقبلة من خلال جسر جوي عسكري امريكي.

ولكن مصدرا عسكريا قال انه لم تصل اي صواريخ باتريوت امريكية يوم الجمعة وان الصواريخ التي قدمتها المانيا وهولندا لن تصل تركيا قبل عدة اسابيع.

وسيشغل الجنود الامريكيون الذين بدأوا يصلون الى قاعدة انجيرليك الجوية في تركيا بطاريتي صواريخ باتريوت امريكيتين من بين اجمالي ست بطاريات وعد حلفاء حلف شمال الاطلسي بتوفيرها.

وفي واشنطن قالت متحدثة باسم وزارة الدفاع الامريكية ان اول عسكريين امريكيين تابعين لوحدة باتريوت بدأوا في الوصول الى تركيا الجمعة وسيصل المزيد خلال الايام المقبلة.

واضافت ان المعدات ستبدأ في الوصول بعد ذلك ببضعة ايام بهدف ان يكون قد تم نشر بطاريات باتريوت الامريكية بحلول منتصف يناير كانون الثاني.

وتقول الامم المتحدة ان القتال أجبر 560 الف سوري على الفرار إلى دول مجاورة.

ووافق لبنان الذي يحاول ان ينأى بنفسه عن الصراع في الدولة المجاورة خشية أن يشعل التوتر الطائفي لديه على خطة للبدء في تسجيل 170 ألف لاجئ سوري وطالب المانحين الدوليين بمساعدات بقيمة 180 مليون دولار.

وقال وائل ابو فاعور وزير الشؤون الاجتماعية اللبناني للصحفيين بعد جلسة للحكومة استمرت ست ساعات مساء الخميس ان لبنان سيسجل اللاجئين ويضمن المساعدة والحماية للاجئين الموجودين على اراضيه.

ودعت معظم الدول العربية وكذلك دول غربية وتركيا الاسد إلى التنحي لكن روسيا وايران تدعمانه.

وقال لبناني عبر إلى سوريا من خلال منطقة حدودية جبلية إن الجيش انسحب فيما يبدو من عدد من النقاط الحدودية والبلدات والقرى في المنطقة.

وقال الرجل الذي طلب عدم الكشف عن اسمه والذي دخل سوريا يومي الاربعاء والخميس ان المعارضة المسلحة سيطرت على خط من البلدات والقرى الحدودية إلى الشمال من دمشق يمتد لمسافة حوالي 40 كيلومترا من يبرود جنوبا إلى رنكوس.

وقال مقاتلون معارضون في المنطقة إن بعض قوات الاسد انسحبت للدفاع عن الطريق السريع الرئيسي بين الشمال والجنوب الذي يربط بين مدن دمشق وحمص وحماة وحلب الرئيسية بينما أرسلت قوات أخرى كتعزيزات شمالي دمشق.

وأضاف الرجل يوم الجمعة أنه دخل سوريا عبر الحدود الجبلية التي تغطيها في بعض المناطق ثلوج يزيد سمكها عن المتر “الجيش السوري الحر يسيطر على الحدود.”

 وكالات
متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق