أحـاديث صـحيحةإسلامــنـا

سلسلة الأحاديث الصحيحة بموقع أوراق عربية … الحديث الحادي عشر

سلسلة الأحاديث الصحيحة بـ موقع أوراق عربية … الحديث الحادي عشر

عن جندب بن عبدالله بن سفيان البجلي رضي الله عنه قال:

سمعت النبي صلى الله عليه وسلم قبل أن يموت بخمس وهو يقول: “إني أبرأ إلى الله أن يكون لي منكم خليل. فإنَّ الله تعالى قد اتخذني خليلاً، كما اتخذ إبراهيم خليلاً.

ولو كنت متخذاً من أمتي خليلاً لاتخذت أبا بكر خليلاً، ألا وإنَّ من كان قبلكم كانوا يتخذون قبور أنبيائهم وصالحيهم مساجد.

ألا فلا تتخذوا القبور مساجد، إني أنهاكم عن ذلك”. رواه مسلم.

#راوي_الحديث :

جندب بن عبد الله بن سفيان البجلي، صاحب النبي صلى الله عليه وسلم. نزل الكوفة والبصرة وله عدة أحاديث،

روى عن حذيفة، وروى عنه الأسود بن قيس وأنس بن سيرين والحسن البصري وصفوان بن محرز وغيرهم. توفي عام ٧٠ه.

الشرح الإجمالي للحديث:-

بيَّن صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث أن درجة الخلة هي مقامه صلى الله عليه وسلم قال عند الله تعالى.

كما هو مقام إبراهيم عليه السلام، وأنه لو اختار واصطفى من أمته خليلاً لاتخذ منهم أبا بكر رضي الله عنه.

لكونه متأهلاً لأن يتخذه عليه الصلاة والسلام خليلاً، لولا المانع، وهو أنه عليه الصلاة والسلام امتلأ قلبه بما تخلله من معرفة الله تعالى ومحبته ومراقبته. فلم يتسع قلبه لخلة غير الله عز وجل.

ثم بيَّن الرسول صلى الله عليه وسلم عظيم أمر التوحيد، وحذر من الشرك، وسد كل طريق موصل إليه.

فنهى الرسول صلى الله عليه وسلم عن البناء على القبور، وعن اتخاذها عيداً، وعن اتخاذها مساجد.

لئلا يفضي ذلك إلى عبادة أصحابها، وطلب قضاء الحوائج منهم. وبيَّن صلى الله عليه وسلم أن هذا هو صنيع الأمم السابقة، وأن هذا هو أصل ابتداء الشرك في الناس.

تابعوا المزيد من الأحاديث  الصحيحة  بقسم  / إسلامنا –  موقع أوراق عربية

 لمتابعة أوراق عربية علي فيسبوك

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق