علوم وتكنولوجيا

سكان مناق سورية لرويترز : المياة والطعام أصبح ملوثا بالغاز

يقول سكان في العاصمة السورية بعد أيام من هجوم مزعوم بغاز سام قتل المئات في ضواح زراعية انهم يخشون ان تكون امداداتهم من الغذاء والمياه ملوثة.

وتعتقد الدول الغربية ان قوات الرئيس السوري بشار الأسد نفذت أسوأ هجوم بالاسلحة الكيماوية منذ استخدم الرئيس العراقي الراحل صدام حسين الغاز في قتل الاف الاكراد عام 1988. وتنفي الحكومة السورية أي دور في مقتل الضحايا وتقول ان مسلحي المعارضة هم المسؤولون.

وأيا كان الملوم فالجدة السورية هنا تقول ان بناتها الثلاث في حيرة عما يمكن أن يطعمن به أطفالهن.

سوريا

وقالت “إنهن مستمرون في الاتصال بي طوال اليوم وهن في حالة ذعر شديد. هن يسألونني : أمي .. ماذا عن البطيخ ؟ هل يمتص المواد الكيماوية؟ وماذا عن الحليب ؟ أحاول تهدئتهن لكنني قلقة. ماذا لو احتاج الامر عدة سنوات لتظهر الاثار على الاطفال؟”

لقد أصاب الغاز السام منطقة الغوطة حيث توجد مساحات كبيرة من المزارع التي تزود العاصمة السورية التي يبلغ عدد سكانها ثلاثة ملايين نسمة بالخضروات الطازجة واللحوم ومنتجات الالبان.

وقالت أم حسن وهي جدة أخرى “أتمنى ان يحمينا الله. لانني أفضل حقا لو انني أزرع البندورة (الطماطم) والخضروات بنفسي لكن كيف ستنمو في شقتي التي تقع بالطابق الثالث؟ ليس عندي شرفة.”

وقالت انها المرة الأولى التي تشعر فيها بقلق حقيقي بشأن تلوث الطعام منذ ان أثار الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق مخاوف السوريين من استيراد أغذية ملوثة.

ولم ترد حتى الان السلطات السورية بأي وضوح على ما اذا كان الناس يحتاجون الى اتخاذ احتياطيات خاصة لحماية أنفسهم من تلوث محتمل.

ولم يعرف حتى الان نوع السم أو السموم التي أدت الى قتل الاشخاص.

ويختلط غاز السارين – الذي تعتقد الولايات المتحدة وفرنسا انه استخدم في حوادث صغيرة سابقة – مع المياه.

ووفقا لموقع المراكز الامريكية للوقاية من الامراض ومكافحتها على الانترنت يمكن ان يتعرض أشخاص لغاز السارين من خلال اللمس أو شرب مياه ملوثة. ويمكن ان يتعرض الناس أيضا للغاز من خلال تناول طعام ملوث.

 

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق