منتدي أوراق عربية

رشفة من الحرام _ريمه زينة/خاص لأوراق عربية _فلسطين

رشفة من الحرام

 

جرجر بالثقل على فقرات ظهرها,

تهشش الصمت, وندب الوجع على الاطلال ..

خطوة تلو خطوه جارحة.. عجزت عن الفصاح بالخلل.

محشوة بالسم.. لدغت أميال الآهات بجينات القهر .

وخطى على مسمع قدح الحطب, بموقد أثير الغضب,

وقذف أشواك على كل تنهيدة.. وتسلق عنقها حتى الاختناق..!!

ونتف ضفيرة من عتمة شعرها, وشمها حتى الخدر..

تراكمت الدقائق واصطفت الساعات وتجدلت العقارب حول القرار.. ونفذ الصبر.. وتمرد الانين تحت ضلع الغضب..

وخطا خطوات متتالية على تكات متبقية.. تنحى قليلا لرشفة من الحرام.. وبلل جسدها بماء عكر.. توحل الزمن تحت اقدام الاغتصاب.. وانتحل الجنون.. هوية خارج عن القانون .. وتبرأ.

عقرت الرحمة روحها.. واختلى بنقيق ضميره.. حتى  وخزت بظفائرها في مطاط  عنقه..!!

تجمعتّ الغربان في وادي مهجور.. وهجم القرود على فروة العصيان.. لتخطيط بعض الانحرفات والعري تحت ظل الشيطان..

كل منهم روى جريمته بتللذ وفخر, ووقع الجريمة الاعظم كان المجد له بين المنحني الظهر ..!!

تمرد مختل عن الطهر على تدفق بعض الاقاويل.. فوق وتحت وجانب الظلال..!!

انه عاقر عن غبث الرغبات الفتاكة..

انصدم الزعيم من تمرده.. ووجد على عنقه خدوش أمراة طاهرة قاومته بكل طهارة وايمان..

زعم انه انزلق بين اكوام اشواك.. لكن فضح امره برائحة الطهر التي تشبثت على جلده..!!

عقدت جلسة طارئة.. خوفا من انتشار عبق الطهر بينهم.. وقرر الزعيم..

– ايها المخدوش بالطهر حكم عليك بالابتعاد عن تجمعنا..

– لكن يا زعيم حان وقت الانصياع والايمان.. ان ضميرنا ملوث.. ويجب اخذ جرعات تنقذنا من تفشي فيروسات الخزي على بقاع الارض..

– ما الذي تقوله يا مخدوش.. سيحكم عليك بالقتل اذا خنت المجموعة..!!

– القتل لن يردعني.. تحررت بعد خدش امرأة طاهرة لجسدي.. فعبر الطهر الى مسامات  روحي.. واعلنت امام  الله انني بريء من تسمم دام اعوام واعوام..

قررت المجموعة..

– انك مبعد.. ومن بعد ذلك من يقبض عليك.. سمح له بنهش بدنك..!!

حزم المخدوش طاقاته الانسانية التي كانت مكتنزة في اعماق روحه.. ورسم بسمة لطفية على وجهه.. لانه تحرر من نظام سادي..

قرر الرحيل لبلاد المقدس.. أرض خضراء ومزهرة  بالوان الخير والحلال.. نقية من الكره والبغض.. وعن الفواحش النكراء.

لكن قبل ذلك قرر ان يعتذر للمرأة الطاهرة.. على المصيبة الفحشاء التي اودت بها ضحية لاعتدائه الظالم , الذي خدش  جسدها العفيف والبتول.

كتب لها اعتذار وهو على علم يقين على فعلته التي لا تغتفر.. رسالة بحروف مرصعة بالنور..

 

سيدتي الطاهرة..

اغزل بدموعي الندم أسفي,

علك تغفري لي ذنبي

الطهر لامس جسدي..

والروح سجدت للخالق

عفوك يا متوجة بالايمان

رباه يعلم بحرقتي

أعلم جريمتي مدمرة

لكن الله رحيم

ولولا خدش من ظفرك

لما تطهرت الروح,

والندم ضج ساكني

والهوى خنق أنفاسي

 

( بصمة رجل غسل دماغه بالخبث.. وتاب )

وضع الرسالة بمغلف ختم بالشمع الابيض.. وارسلها مع حمامة بيضاء..

وهناك.. بحذر وقلق.. حوطتها ملائكة السماء.. وتجمعت الغيوم وحاكت من قطنه عباءة بيضاء.. لتتوضأ على مدار الزمن.. خشية من أقتراب حشرات العفن التي تلتصق بالاهمال والتردد غصبا عن الطهر..!!

نقرت الحمامة على نافذتها المطلة على حديقة الامل.. اقتربت الطاهرة من النافذة وفرشت كفها للحمامة, لامست ريشها بلطف.. وسقطت الرسالة على كفها..

تعجبت من الرسالة والختم الابيض.. فتحت الرسالة بقلق.. وقرأت ما كتب والدموع تتقطر على وجنتيها كوقع الجمر الحارق.. كوى فؤادها..

جلست على كرسيها الهزاز.. وتأملت السماء.. مسحت باناملها الدموع.. وتوضأت لتصلي لله على رحمته.. وعلى انقاذ عبد قد أستيقظ من سبات مدنس..

رغم ان الحزن والحادثة اثرت بها.. الا انها سامحته..

واخذت تكتب بأنين على رثاء الروح.. لتبرأ نفسا هدت لله.. رسالة للمخدوش..

طهر وسلام عليك

يا نفس أطمئني

لك سماح من بعد الله,

رغم عمق الجرح..!!

الزمن وقانون النسيان طبيب..!!

تلتحم بالايمان والتقوى

والصبر طريق مزهر,

لك باقة نور

من الصلاة والدعاء..

( بصمة مكللة بالطهر )

وختمت الرسالة بدمع العين..!! وارسلتها مع الحمامة نفسها..

نظرت الحمامة اليها.. كنظرة ملاك مرسل ..!! وحلقت الى البعيد القريب..!!

كان يجلس على مقعد الانتظار.. في محطة القطارات.. المتجهة الى المعلوم والغير معلوم .. وطريقه الى الافق الابيض..!!

اقبلت عليه الحمامة وجلست على فخذه. ولامسها شاكر لها ارسال الرسالة.. فسقطت منها الرسالة على الارض.. والتقطها برجفة الضمير الموحش.. قلق انه رفضت مسامحته..

الا انه وجد عكس توقعه.. وبكى بحرقة واسف.. وقال:

–      غفرت لي بعد ما صنعت لها من الم وحزن.. يا لتلك الروح القدس..

تناثرت دموعه مع نسمات عابرات.. نهض ونفض جسده من اخضرار الم لادغ..!!

وسمعت صفارة الرحيل.. وتباطئ القطار بخطواته.. كي يأخذ قيلولة في محطة الغفران..!!

تناول حقيبته وتجهز للصعود على متن القطار.. تارك خلفه جماعة الشر.. وطاهرة..!!

 

 خاص لاوراق عربية

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق