أخبار المحافظاتأخبار مصرية

رئيس جامعة سوهاج في افتتاح بيت العائلة المصرية : جامعة سوهاج خالية من اﻻرهاب والتطرف والعنف الطائقي

كتب /عبدالرحيم ثابت المازني
أكد أ.د/ نبيل نور الدين عبد اللاه، رئيس الجامعة ، أن جامعة سوهاج هادئة فلم نلحظ بالجامعة أي وجود للتطرف أو العنف، كما يوجد بها بيت عائلة مكون من أعضاء هيئة التدريس، يقوم بحل جميع المشكلات التي قد تطرأ بين الطلاب، وأشار إلى أن المحبة هي التي تسود بين طلاب الجامعة، مستدلاً على ذلك بأن كل الأنشطة الطلابية بالجامعة يشارك فيها الطلاب من المسيحيين والمسلمين، جنباً إلى جنب، كما تم تكريم ثلاثة طلاب فازوا بجائزة الشارقة للإبداع، منهم طالبين مسيحيين

.جاء ذلك في اللقاء الموسع الذي شهده، وزير الأوقاف الدكتور، محمد مختار جمعة، عندما التقى بالأئمة والوعاظ بمحافظة سوهاج، بمناسبة افتتاح بيت العائلة المصرية، بمجمع الإمام علي بن أبي طالب بالمنطقة الأزهرية، صباح اليوم السبت  وفي حضور، د. عباس شومان، وكيل الأزهر الشريف، واللواء، محمود عتيق محافظ سوهاج.وقال الدكتور/ محمد مختار جمعة، انه لقاء فريد من نوعه، فلم يحدث لقاء مشترك بين العلماء في الأزهر والأوقاف منذ سنوات طويلة

وأشار إلى أن الأوقاف والأزهر هم أبناء مؤسسة واحدة، فالأزهر يحمل لواء السماحة والتيسير، وهو ما جعله موضع إجلال وتقدير من الداخل والخارج، وأشار إلى أن عقد هذا اللقاء في المنطقة الأزهرية، يدل على أن الأزهر والأوقاف على قلب رجل واحد، ويعملان لمصلحة الدين والوطن، كما أكد على أن الأفكار المتشددة والمتطرفة والضالة والمنحرفة تشكل عبئاً ثقيلاً على الحضارة وعلى الدعوة الإسلامية، وناشد الجميع من الأوقاف والأزهر، بكشف المنحرفين، والمتشددين، ومنعهم من اعتلاء المنابر وقصر المنابر على أبناء الأزهر، الذي تتوفر فيهم صفة الوطنية والفهم الصحيح للدين، كما يجب أن يكون أزهرياً قلبا وقالباً، لحماً ودماً.

وأضاف أننا نحتاج بعد ثورتين أن نبني منظومتين قويتين، هما المنظومة الاقتصادية، والمنظومة الأخلاقية. فالحضارة بلا أخلاق لا قيمة لها، وهذا يقع دوره على الأئمة والوعاظ في ترسيخ هذه القيم الإيمانية، والحث على العمل والمساواة.، كما تطرق إلى تحسين الأحوال المالية للأمة والوعاظ، وحل مشكلاتهم، التي تتركز في نقص العمالة، وتوحيد صرف المستحقات المالية الخاصة بالحد الأدنى، حيث سيتم ذلك خلال يومين بعد إرسال البيانات وحصرها، ومن ثم الانتهاء من هذه المشكلة خلال أسبوعين على الأكثر.ومن جانبه قال: عباس شومان، وكيل الأزهر الشريف، وابن محافظة سوهاج، أن مصر مقبلة على مرحلة هامة جداً، تقع على عاتق الدعاة من الأوقاف والأزهر، في تبصير الناس بقضايا المجتمع، وحثهم على الخروج للمشاركة في الانتخابات، والتعبير عن رأيهم وحسب. وشدد على أن الأزهر ليس له مرشح يدعوا له ولكن دعوتنا لاستقرار مصر فقط.

كما حذر الناس من الفتاوى الضالة التي لا تستند إلى دليل أو أصل، ووصفها بأنها فتاوى سياسية تصدر حسب الهوى، لأن الفتوى إذا تلونت فقدت مصداقيتها. قاصداً الفتوى التي أفتاها غير المختصين بتحريم المشاركة في الانتخابات هذه المرة، في نفس الوقت الذي كانوا يعتبرون أن المشاركة في الانتخابات والنزول لها نوعا من الجهاد.وأكد على كل المواطنين، يجب أن يشاركوا برأيهم في بناء وطنهم، وأن يعبروا برأيهم كيفما يشاءوا، فلا علم ولا إفتاء في مصر إلا للأزهر الشريف ودار الإفتاء فقط. ومن جانبه قال عتيق، الذي بدأ كلامه، بتوجيه الشكر لوزير الأوقاف، ووكيل الأزهر الشريف، لاهتمامهم بدعاة سوهاج وأئمتها، فأكد على أنه إذا كان المدرس هو القدوة للطالب، فالواعظ والإمام هو القدوة للمواطن سواء مسلم أو مسيحي، رجل كان أو امرأة، لأن هذا ما تعودنا عليه منذ الصغر.

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق