أخبار مصرية

حبس 5 من معتصمي «رابعة» 4 أيام في تعذيب «سايس» وقطع إصبعه

أمرت نيابة القاهرة الجديدة، برئاسة المستشار وائل الدرديري، الإثنين، بحبس 5 متهمين من معتصمي ميدان رابعة العدوية 4 أيام على ذمة التحقيقات، لاتهامهم باحتجاز سايس جراج داخل غرفة وتعذيبه والاعتداء عليه بالضرب وقطع إصبعه، بعد أن اشتبهوا في سرقته هاتفًا محمولا من أحد المواطنين بالاعتصام.

ونسبت النيابة إلى المتهمين الشروع في القتل واحتجاز وتعذيب مواطن دون وجه حق، وإحراز أسلحة بيضاء دون ترخيص، وطلبت تحريات جهاز الأمن الوطني حول الواقعة وأمرت بإرسال الهواتف المحمولة المضبوطة مع المتهمين إلى المساعدات الفنية بوزارة الداخلية لتفريغ محتواها.

في المقابل، نفى المتهمون شهاب الدين علي، طالب، وهيثم سيد العربي، مهندس، ومحمد عبد الحي، ومصطفى عبد الحي، وأحمد فاروق كامل، محامي، تعذيب المجني عليه أحمد حسن محمد، «سايس، وأكدوا أنهم كانوا متواجدين داخل اعتصام رابعة العدوية، وبعد الانتهاء من صلاة التراويح سمعوا أن هناك لصًا تم إلقاء القبض عليه داخل الاعتصام، وبعدها نقلوه داخل سيارة لمحاولة إنقاذه، بعد اعتداء المعتصمين عليه.

وقال المتهم محمد عبد الحي، حول الصور التي تم العثور عليها داخل هاتفه المحمول، مع رئيس الوزراء الفلسطيني السابق، إسماعيل هنية، إن والده أستاذ بجامعة الأزهر، وأنه التقط تلك الصورة مع «هنية» أثناء إحدى زيارات الأخير للجامع الأزهر، ونفى سفره إلى قطاع غزة.

من ناحيته، قال المجني عليه، أحمد حسن، في التحقيقات، إنه يعمل «سايس» بمنطقة رابعة العدوية، وفوجئ بالمتهمين يعتدون عليه بالضرب أثناء استغراقه في النوم، وقاموا باقتياده إلى إحدى الغرف خلف مسجد رابعة، وقيدوه وقطعوا إصبعه. وأضاف أن المتهمين «عذبوه لمدة 10 ساعات متواصلة»، وأن بعض الأشخاص حضروا وطلبوا من المتهمين التخلص منه في أي مكان.

كان ضباط مباحث قسم القاهرة الجديدة أول تمكنوا من ضبط المتهمين، أعلى النفق المؤدي إلى منطقة التجمع الأول، أثناء تفقد الحالة الأمنية بعد مشاهدتهم بعض الأشخاص داخل إحدى السيارات التي يصدر منها أصوات استغاثة وبتفتيش السيارة تم العثور على المجني عليه مقيد اليدين وبه جروح متفرقة بالجسم وقطع بإصبع يده.

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق