أخبار المحافظات

جريدة اوراق عربيه تحاور شقيق “مصاص دماء” الحيوانات بالشرقية

حوار/محمد عبد الفتاح

تصوير/عبد المنعم مجدى

في ظاهره نادرة من نوعها تحول جزار بمحافظة الشرقية إلى “مصاص لدماء الحيوانات” بعد التعدي عليها وتعذيبها، قبل ذبحها وأكل لحومها، بسبب إصابته بمرض نفسي يُدعى “الوسواس القهري”، كما فسره الأطباء بعد خسارته تجارته وجميع ممتلكاته.

وقال وجيه توفيق، شقيق صلاح المتهم بمص دماء الحيوانات والاعتداء عليها لذلك أطلق عليه الأهالي “دراكولا” وتشبيهه بمصاصي الدماء، من قرية “الغنيمية” بمركز أبوكبير بالشرقية: “إن حالة أختي تدهورت بعد خسارته تجارته على يد أحد الأعراب، فبدأ في الشك في الجميع والخوف منهم مما دفعة لطريق العنف وعدم السيطرة على نفسه، حتى أنه كان يخشى أن يأكل من يد زوجته أو أمه واعتدى عليهما أكثر من مرة واتهم الجميع بمحاولة قتله وتسميمه”.

وتابع وجيه، في تصريح خاص لـ” أوراق عربية “، أنه منذ قيام زوجته بالخلع منه لسوء معاملته لها وشكه بها تحولت حالته إلى السوء، وبدأ في معاتبتنا أنا شقيقه الوحيد وزوجتي وأمه على دمار حياته وهددنا أكثر من مرة بالقتل.

وأضاف: “بالفعل في أحد الأيام قام صلاح، بإشعال النيران بمنزلي أثناء وجود زوجتي وأولادي داخل المنزل، بعد علمه بذهابي للعمل منذ صباح باكر، ولولا أهالي القرية لكانوا تفحموا داخل المنزل، وأيضًا قبل القبض عليه بيوم تعدى على والدته ورفع على رقبتها السكين وقمنا بإبلاغ الشرطة يومها لكنها لم تفعل شيئًا، مع أننا طالبنا أكثر من مرة مساعدتنا لإيداعه مستشفى الأمراض العقلية لعلاجه”.

وأردف وجيه: “إن أخي كان يشتري الحيوانات الهذيلة ويقوم بالاعتداء عليها، وكان الجيران ونحن نراقبه عند سماع صراخ الحيوانات وصراخه واكتشفنا أنه كان يغتصبها ويكهربها قبل ذبحها، ولكن لم يستطع أحد أن يتحدث معه، فكان دائمًا لا يمشي سوى بالسكين والبلطة الخاصة به منذ عمله كجزار”.

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق