أخبار مصرية

بعد هجوم بلطجية الوطني علي المتظاهرين ……الوفد يقدم بلاغا للنائب العام

أكد د. السيد البدوي رئيس حزب الوفد بأن الحزب قرر تقديم بلاغ للنائب العام والمدعى العام العسكري ضد الحزب الوطني الذى شكل ميلشيات مسلحة من بلطجية الانتخابات بسبب هجومهم علي الشباب المعتصم بشكل سلمي في ميدان التحرير.

 

ولفت إلي أن الحزب يري ضرورة تقديم هؤلاء المجرمين  لمحاكمة عاجلة جزاء ما قاموا به من  جرائم ضد الشباب النقى خاصة وان القانون ينص علي أن عقوبة هذه الأفعال تصل الى حد الإعدام . 

جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقده البدوي عقب الاجتماع الطارئ للهيئة العليا لحزب الوفد أمس الخميس برئاسة الدكتور السيد البدوي  رئيس الحزب ناقشت  خلاله الأحداث التى تمر بها البلاد حاليا .

واستطرد قائلا 🙁 لن نترك الدماء البريئة الطاهرة التى سالت بالأمس على يد مجموعه تدافع عن مصالحها لارتباطهم بالنظام الحالي يدافعون عن بقائهم وأعناقهم ولن نترك من قاموا بهذا العمل وسوف نلاحقهم قضائيا وقانونيا) .

وأعلن أن الهيئة العليا لحزب الوفد قررت ان تتوجه بكامل أعضاءها  إلى ميدان التحرير  لتكون خطا فاصلا تحمى مابين مؤيد ومعارض وتدافع عن شباب الوطن  سواء مؤيد او معارض واذا سالت دماء  ستكون دماء الهيئة العليا لحزب الوفد .

 وشدد رئيس الوفد على ان الهيئة العليا للحزب ترفض اى تدخل اجنبى فى الشأن المصري سواء من دول غربية او إسلامية او عربية لان أبناء مصر هم وحدهم أصحاب الحق  فى تقرير مصير بلدهم .

وأكد ان الهيئة العليا لحزب الوفد تحذر من محاولة فرض اى شخص من قوى خارجية لحكم هذا البلد لأنه لابد ان يتم اختيار من يحكم مصر من خلال صندوق  انتخابي نزيه وشفاف وباراده شعبية حرة .

  

وقال رئيس الوفد إن الوفد شارك في المظاهرات منذ يوم 25 يناير وكان المؤسسة المصرية الوحيدة التي بادرت بعقد مؤتمر صحفي فى هذا الشأن .

  

كما صدر بيان من حزب الوفد يوم 25 يناير يؤيد الشباب فى ميدان التحرير وشارك معهم ومازال يشارك حدث ذلك فى الوقت الذي غابت فيه جميع الأحزاب وكل مؤسسات الدولة واتخذ الوفد موقفه دون تردد او مهادنه او مساومة فى وقت غاب فيه الجميع .

وقال د. السيد البدوي رئيس الوفد خلال المؤتمر الصحفى عرض علينا الحوار ولاشك ان ذلك كان الترجمة  السياسية لما يحدث فى ميدان التحرير.

  

 ولقد تم توجيه الدعوة لنا من نائب رئيس الجمهورية الذى نكن له كل  تقدير واحترام وقد اعتذرنا عن عدم حضور الحوار اليوم  نظرا لما حدث لشباب مصر البريء واجلنا الحوار حتى يتوقف هذا الاعتداء على شباب مصر .

  

وأضاف بان الوفد يطالب مع الشباب المعتصم برحيل الرئيس مبارك وكان ذلك قبل ان يعلن الرئيس  مبارك انه لن يرشح نفسه لدورة قادمة  .

  

وبعدما أعلن  الرئيس مبارك ذلك رأينا انه إذا ما ترك السلطة سوف تنتقل رئاسة الجمهورية لرئيس مجلس الشعب لمده 60 يوما وفى هذه الحالة لن يترشح احد سوى بعض الأحزاب والجيش ولذلك قمنا بقبول الحوار لأنه سوف يتيح تعديل المادة 76 وتكون مدة رئيس الجمهورية مدتان لا أكثر

 

وأيضا تعديل المادة 88 الخاصة بضرورة الإشراف القضائي وكذلك المادة  93 حتى لايكون مجلس الشعب سيد قراره بل تكون أحكام المحاكم فقط هي التي تحدد صحة عضوية أعضاء البرلمان المطعون علي عضويتهم.

 وكذلك سوف يتيح الحوار تعديل قانون مباشرة الحقوق السياسية ليكون الانتخاب بالرقم القومي وكذلك حتى يتم إلغاء قانون الأحزاب ولجنة شئون الأحزاب بحيث يتم إنشاء الأحزاب بمجرد الإخطار كما كان يحدث قبل الثورة وكذلك حتى تكون الانتخابات بالقائمة النسبية .

وكذلك يري الوفد ان الحوار سيتيح تعديل الدستور بحيث تتم إضافة ماده تسمح لرئيس الجمهورية بتشكيل لجنة  تأسيسية تنتخب لوضع دستور جديد للبلاد يحقق مبدأ  سيادة الأمة وتضمن تداول السلطة فى إطار دولة مدنية ديمقراطية عادلة وبحيث يكون رئيس الحكومة هو المسئول دستوريا ورئيس الجمهورية حكما بين السلطات .

وفي ذات السياق اعلن محمد مصطفى شردى  المتحدث الرسمى باسم حزب الوفد  ان التصريح المنسوب  للمستشار مصطفى الطويل  لقناة الجزيرة  لايعبر عن موقف حزب الوفد .

وشدد شردى على ان حزب الوفد يشارك بشكل معلن فى انتفاضة الشباب منذ 25 يناير ومازال يشارك ومستمر فى هذه المشاركة حتى اليوم

 

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق