أخبار مصرية

بعد ثبوت عدم حصول والدته علي اي جنسية اخري …. حازم ابو اسماعيل بسباق الرئاسة من جديد

قضت محكمة القضاء الإدارى بالدائرة الأولى برئاسة المستشار على فكرى بأن والدة الشيخ حازم أبو اسماعيل لم تحصل على أي جنسية أخرى غير الجنسية المصرية، وأنها قد توفيت في عام 2010 وهي لاتحمل سوى الجنسية المصرية.

وقالت المحكمة أنه من واقع الأوراق والمستندات قد تأكد لديها أن والدة أبو اسماعيل كانت تحمل وثيقة سفر أمريكية وليس جواز سفر أمريكي.

وألزمت وزارة الداخلية بإحضار الاوراق التي تفيد بأن السيدة نوال نور الدين عبد العزيز لم تحصل على اي جنسية غير المصرية.

كانت محكمة القضاء الإدارى بالدائرة الأولى برئاسة المستشار على فكرى قد قررت النطق بالحكم في القضية مساء الأربعاء.

وشهدت الجلسة المسائية لنظر الدعوى تقدم الدكتور جابر نصار محامي الشيخ بحافظة مستندات صورة شهادة وفاة والدته، مدرج بها عدم تجنسها سوى بالجنسية المصرية، في الوقت الذي قدم فيه محامي الداخلية حافظة مستندات أكد فيها على أن عدم علم الداخلية بتجنس والدة الشيخ بالجنسية الأمريكية لا ينفي حصولها على الجنسية، لأنها لم تستأذن الداخلية قبل الحصول عليها.

اسدال الستار علي دعوه جنسية والده ابو اسماعيل -اوراق عربية

وعلى الجانب الآخر، أكد الدكتور جابر نصار على دفاعه مستندا على عدم تقدم الداخلية بأي مستندات تفيد بتجنس والدة الشيخ بالجنسية الأمريكية، وطلب من المحكمة حجز الدعوى للحكم وهو ما استجابت له المحكمة وقررت النطق بالحكم في وقت متأخر من مساء اليوم.

كانت المحكمة قد أجلت الدعوى للساعة الرابعة للمستندات، وكانت المحكمة قد حجزت الدعوى للحكم لجلسة الأربعاء لتعديل الطلبات.

وفجرت هيئة قضايا الدولة مفاجاة اثناء نظر جلسة دعوى حازم ابو اسماعيل ضد وزير الداخلية ،حيث اكدت على ان وزيري الداخلية والخارجية لم يصدر عنهما أي قرار يفيد بان والدته امريكية،واضافت امام المحكمة ان مشكلة ابو اسماعيل مع الحكومة الامريكية ،وأن الحكومة المصرية ليست طرفا فيها.

كما نظم المئات من انصار ابو اسماعيل وقفة تضامنية حاشدية تزامنا مع نظر الدعوى التى أقامها ابو اسماعيل مطالبا بإثبات جنسية والدته الأمريكية.

كما أوضحت هيئة قضايا الدولة ان كل ماورد للجنة الرئاسية بشان والدة ابو اسماعيل انها قامت بالسفر اكثر من مرة لامريكا بوثيقة امريكية وليست بجواز سفر امريكي.

واشار حازم ابو اسماعيل في مرافعته امام المحكمة الى ان وزير الداخلية مارس عربدة قانونية،وان المستندات التي تسلمتها وزارة الخارجية من امريكا مجرد محررات غير رسمية ،باعتبار ان المحرر الرسمي طبقا للقانون هو كل مايحرره موظف مصري، واضاف ان اللجنة العليا ارسلت اليه نسخة من المستندات التى حصلت عليها بهذا الشان وهي عبارة عن جواز سفره ودخولها وخروجها من البلاد بوثيقة سفر وليست جواز سفر.

نقلا عن اخبار مصر
متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق