أخبار مصريةأخبار وتقارير

انتهاء أزمة الوديعة القطرية بتحويلها إلي سندات

 أكد البنك المركزي المصري توصله إلى اتفاق مع الحكومة القطرية على تحويل وديعة الدوحة المقدرة بملياري دولار إلى سندات، لتنتهي بذلك فصول القضية التي بدأت قبل أيام ولوح خلالها الجانب المصري بالتخلي عن الأموال القطرية.

وقال جمال نجم، نائب محافظ البنك المركزي المصري، إن البنك “اتفق مع الحكومة القطرية” على تحويل الوديعة، مضيفا: “تحدثنا مع الجانب القطري الذي وافق على استكمال الاتفاق كما كان الأمر عليه من البداية.”

ونفى نجم علمه بالموعد المحدد لتحويل الوديعة القطرية إلى سندات، ولكنه شدد على أن الاتفاق قد تم وأن ذلك “هو ما يهم الناس” في نهاية المطاف.

البنك المركزي المصري - اوراق عربية

وكان محافظ البنك المركزي المصري، هشام رامز، قد قال الأحد إن موارد البنوك المصرية من الدولار ارتفعت بما لا يقل عن 200 في المائة مقارنة بالشهر الماضي، كما أشار إلى أن بلاده مستعدة لرد الوديعة القطرية نظرا لعدم الحاجة إليها بحال لم تحولها الدوحة إلى سندات خزينة.

وقال رامز، في مقابلة مع صحيفة “الجمهورية” الرسمية المصرية، متحدثا عن الوديعة القطرية التي تفاوتت التقديرات حول مصيرها بظل توتر العلاقات بين البلدين منذ عزل الرئيس محمد مرسي: “في إطار الاتفاقات مع الجانب القطري سيتم رد هذه المبالغ إلى قطر في حالة عدم تحويلها إلى سندات الخزانة المصرية، لأن مصر ليست في حاجة إلى أموال قطرية” على حد تعبيره، مضيفا أن القاهرة ستنتظر الرد القطري حتى الثلاثاء المقبل.

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق