أخبار وتقاريرنحن والعالم

اليونان تعترض اسطول الحرية 2 وسفن الاسطول تتعرض لثاني تخريب خلال أيام

منعت السلطات اليونانية تحرك إحدى السفن التي كان من المقرر لها الانطلاق في رحلة “أسطول الحرية 2،” لمحاولة كسر الحصار البحري الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة، وأنذرت سائر السفن الموجودة في مرافئها من إمكانية اتخاذ إجراء مماثل بحقها.

وقال فيل بلاك، مراسل سي ان ان  الذي كان على متن السفينة الأمريكية “جرأة الأمل،” إن قوارب تابعة لخفر السواحل اليوناني أوقفتها بعد 20 دقيقة على مغادرتها ميناء “بيراما،” وتحمل السفينة على متنها 36 متضامناً أمريكياً، وأربعة من أفراد الطاقم.

من جانبه، أكد ديمتريس ديلافيكوراس، الناطق الرسمي باسم الخارجية اليونانية، أن بلاده قامت بالفعل باعتراض السفينة، مضيفاً أن أثنيا التي كانت قد حذرت منذ أيام من أنها ستلجأ إلى إجراء مماثل بحق السفن الراغبة بالتوجه إلى غزة، ستمنع تحرك المراكب باتجاه غزة.

وكان منظمو حملة “أسطول الحرية 2” قد قالوا الخميس إن واحدة من سفنهم تعرضت للتخريب بينما كانت تبحر في المياه الإقليمية التركية.

وأوضح المنظمون أن جهاز الدفع في السفينة الأيرلندية “ساوريس” تعرض للتخريب بواسطة متفجرات بلاستيكية، وهي ثاني سفينة يتم تخريبها خلال الأسبوع الجاري، وقبل أن يبدأ الأسطول بالتحرك باتجاه قطاع غزة في تحد للحظر البحري المفروض على القطاع من قبل إسرائيل.


وكانت حملة أسطول الحرية، التي تأتي في ذكرى مرور عام تقريباً على الحملة  التي اعترضتها القوات الإسرائيلية في البحر وقتل فيها 9 ناشطين كلهم من الأتراك، قد تعرض لسلسلة من المعيقات الفنية والإجرائية البيروقراطية،

وقال  فينتان لاين، منسق القارب الأيرلندي، “إننا نعتقد أن عبوة ناسفة بلاستيكية استخدمت في تدمير وإضعاف محور الدفع للسفينة، وقد يؤدي هذا الأمر إلى غرقها في عرض البحر.”

وأوضح لاين أن التدمير في هذه السفينة شبيه بما حدث سفينة أخرى رست في ميناء بيرايوس، بالقرب من العاصمة اليونانية أثينا.

ودعا لاين السلطات التركية واليونانية إلى التحقيق في هذا الأمر، ووصفه بأنه “عمل إرهابي.”

ورغم أن لاين لم يتهم إسرائيل بالوقوف وراء العمل التخريبي إلا أن منظمين سبق وأن وجهوا اتهامات حول جهد حكومي إسرائيل لمنع حملة الأسطول.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية إنه لن يخوض في مثل الاتهامات.

وقال إننا لن نلغي جهدنا حول قضيتنا، وأفكارنا وجهودنا الدبلوماسية.. وكلها أمور معلنة.”

وكان موقع الإذاعة الإسرائيلية على الإنترنت قد قال في خبر له إن صاحب السفينة الايرلندية، التي كان من المقرر أن تشارك في قافلة السفن وطرأ فيها عطل، أعلن أنها لن تشارك في القافلة.

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق