أخبار وتقاريرعلوم وتكنولوجيا

المذنب “أسون ” ابتعد عن الشمس منذ 5.5 مليون سنه وعاد اليها منذ أيام ثم نجا باعجوبة فلكية

 قال علماء إن نموذجا أصغر حجما وأقل توهجا من المذنب أيسون ربما يكون أفلت من الاحتراق في هالة الشمس وقد يسطع من جديد.

ومسيرة المذنب أيسون مليئة بالمفاجآت منذ اكتشافه في سبتمبر أيلول عام 2012. فقد بدأ مضيئا للغاية بالنظر إلى بعده الشديد عن الشمس في ذلك الوقت وراء مدار كوكب المشترى.

ومع اقترابه من الشمس لم يكن مضيئا بالدرجة التي كانت متوقعة مما أثار شكوكا إزاء حجمه وكمية المياه التي يحتوي عليها. ويتبخر الجليد في جسم أي مذنب بسبب حرارة الشمس مما يخلف وراءه ذيلا مميزا من الذرات المضيئة.

وظلت هناك صور متعارضة لمستقبل المذنب حتى يوم الخميس عندما اقترب بشدة من الشمس على ما يبدو. فقد تبخر فيما يبدو ذيله الطويل ونواته مع اشتداد حرارة الشمس مما بدد الآمال في رؤية المذنب بالعين المجردة في السماء المحيطة بالأرض في ديسمبر كانون الأول.

لكن المذنب ظهر بشكل مفاجئ مرة أخرى في وقت متأخر الخميس.

وكتبت إدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) على موقعها الإلكتروني يوم الجمعة “ظهر خط لامع يبتعد عن الشمس في (صور) وكالة الفضاء الأوروبية وفي مرصد الشمس والغلاف الشمسي التابع لناسا في وقت لاحق في المساء.”

وأضافت “السؤال يظل هل هذا مجرد حطام من المذنب أم أن جزءا ما من نواة المذنب نجا.”

ويشير التحليل الأولي إلى أن جزءا صغيرا على الأقل من النواة لم يتأثر.

وكان اثنان من هواة الفضاء اكتشفا المذنب العام الماضي باستخدام الشبكة الضوئية العلمية الدولية (أيسون) الروسية.

ويعتقد أن المذنبات بقايا متجمدة تخلفت عن تكون النظام الشمسي منذ نحو 4.5 مليار سنة.

وتقع عائلة المذنبات التي ينتمي إليها أيسون في سحابة أورط التي تبعد عن الشمس مسافة تزيد حوالي عشرة آلاف مرة عن المسافة بين الأرض والشمس في منتصف الطريق بين الشمس والنجم التالي.

وتوضح نماذج بالحاسب الآلي أن المذنب خرج من الحافة الخارجية للنظام الشمسي قبل حوالي 5.5 مليون سنة وبدأ رحلته في اتجاه الشمس.

وعندما اقترب يوم الخميس لأقرب نقطة كان قد وصل إلى مسافة تبعد 1.2 مليون كيلومتر فقط عن سطح الشمس وتعرض لدرجة حرارة بلغت 2760 درجة مئوية.

وكتب كارل باتمز عالم فيزياء الفضاء في معمل أبحاث البحرية الأمريكية في واشنطن على مدونته الخاصة “لا مراء في أن هذا هو أغرب المذنبات التي رأيتها… ورآها كثير من علماء الفضاء الآخرين.” وأضاف “هذه القصة لم تنته بعد.”

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق