أخبار مصرية

العسكري يرفض استقالة شرف ويرد علي أحداث السفارة بتفعيل قانون الطوارئ

ذكر التلفزيون المصري أن المجلس الأعلى للقوات المسلحة، الذي يدير البلاد منذ شباط/ فبراير الماضي، رفض استقالة تقدم بها رئيس الوزراء المصري عصام شرف.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط أن “أنباء ترددت في وقت سابق من يوم (السبت) أن شرف قد يستقيل بسبب أعمال العنف التي دفعت السفير الإسرائيلي إلى مغادرة القاهرة والعودة إلى إسرائيل.”

وكان شرف توجه وأعضاء اللجنة الوزارية العليا للأزمات إلى المجلس الأعلى للقوات المسلحة للالتقاء بالمشير محمد حسين طنطاوي رئيس المجلس، لمناقشة تداعيات الاعتداء على السفارة الإسرائيلية بالقاهرة، وفقاً للوكالة.

وفي وقت سابق عقدت مجموعة الأزمة الوزارية اجتماعاً طارئاً، برئاسة شرف بمقر مجلس الوزراء لبحث أحداث السفارة الإسرائيلية.

ووفقاً للوكالة فقد “تم خلال الاجتماع بحث تداعيات أحداث العنف التي شهدتها عدة مناطق بالقاهرة الجمعة، ومنها اقتحام السفارة الإسرائيلية بالجيزة، والاعتداء على مبنى وزارة الداخلية، ومحاولة اقتحام مديرية أمن الجيزة.”

وفي نفس الاطار أعلن مجلس الوزراء أن عدة إجراءات وقرارات تم اتخاذها خلال اجتماع المجلس الأعلى للقوات المسلحة والمجلس السبت على خلفية أحداث السفارة الاسرائيلية ومديرية أمن الجيزة.

وأوضح المجلس في بيان له أن هذه الاجراءات تتركز على إحالة المقبوض عليهم ومن يثبت عليه المشاركة أوالتحريض في أحداث السفارة الإسرائيلية لمحكمة أمن الدولة طوارئ، مضيفا أنه تم إحالة 38 من مثيري الشغب إلي نيابة أمن الدولة العليا..

جاء ذلك بعد اجتماع مشترك للمجلس الأعلى للقوات المسلحة وبعض وزراء حكومة الدكتور عصام شرف ظهر السبت لبحث الأحداث التي وقعت الجمعة..

كما تشمل الإجراءات أيضًا تفعيل قانون الطوارئ واتخاذ إجراءات رادعة ضد المظاهرات التي تعطل حركة العمل، وتطبيق قانون الطوارئ للحفاظ على الدولة وهيبتها.

وأكد البيان التزام مصر بكافة التزاماتها الدولية وبتأمين كافة البعثات الدولية، وناشد وزير الإعلام كافة القوى السياسية والإعلامية بتحمل مسئوليتها أمام ظاهرة الانفلات الأمني والأخلاقي..

وشدد على قيام أجهزة الأمن بدءًا من الآن فصاعدا باتخاذ ما يلزم من إجراءات قانونية وكافة الصلاحيات في حقها الشرعي للحفاظ على الأمن؛ حيث إن مصر تتعرض لمحنة حاليا، مشددا على أنه سيتم اتخاذ إجراءات رادعة وتفعيل بنود قانون الطوارئ..

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق