أخبار مصرية

العادلي يدين تفجيرات ايران واعمال العنف بالبحرين ويؤكد مصر علي استعداد لتدريب قوات الشرطة العراقية

أكد وزير الداخلية حبيب العادلي على استعداد مصر لتدريب قوات شرطة عراقية، مشيرا الى ان البلدين في طريقهما لتوقيع بروتوكول تدريبى بين وزارتى داخلية الدولتين”.

وأشار العادلي الى تأييد مصر لتحجيم ظاهرة بث ونشر الأفكار الإرهابية التى تسهم فى تكريس مفاهيم خاطئة تغذى الإختلافات الطائفية والمذهبية وتحض على العنف والإرهاب، كما أدان فى الوقت ذاته كل ما من شأنه الإساءة إلى الإسلام باعتبار أن ذلك يعد بمثابة تحريض على التطرف والإرهاب كمحاولة الإساءة إلى المصحف الشريف.

واكد دعم مصر للعراق لمواجهة أى محاولة لإثارة الفتنة والانقسام أو دفع العراق إلى دائرة مفرغة من عدم التوافق وافتقاد مقومات الاستقرار, بما يفرضه ذلك من ضرورة اندماج كافة الإطراف فى العملية السياسية, كمنطلق رئيسى نحو خطوات جديدة لمشروع إعمار العراق وتنميته.

وقال العادلي، فى كلمته فى افتتاح الاجتماع السابع لوزراء داخلية دول جوار العراق في المنامة الاربعاء, “إننا لا نختلف فى شأن الإشادة بالمبادرة التى تبنتها الأمانة العامة لجامعة الدول العربية, بمناشدة قادة العراق بالعمل من أجل الإسراع فى تشكيل حكومة وطنية تجسد الإرادة الحرة لشعب العراق ورفض كل التدخلات التى تحاول التأثير على وحدته.”

وأدان الأحداث الإرهابية التى شهدتها مملكة البحرين وأشاد بالجهود الأمنية التى وأدت هذه المحاولات الفاشلة وأكدت على قدرة الأجهزة الأمنية البحرينية على تحقيق الأمن والإستقرار بالمملكة .

وأكد العادلي إدانة مصر للحادث الإرهابي الذي وقع في إيران وأسفر عن مصرع وغصابة العشرات انطلاقا من إيمان مصر بمكافحة الإرهاب في أي دولة وفي أي مكان.

وقال إن مصر مصرة على أن تظل فى قلب الجهود الرامية لدعم سيادة واستقرار العراق وأيضا نحو تغليب مقومات السلام والإستقرار فى الشرق الأوسط كمطلب حيوى لا يحتمل التأجيل من أجل مصالح وحقوق شعوب المنطقة, قناعة منها بأن الإطار العام للحفاظ على الحد الأدنى من المصالح المشتركة يتطلب تحركا ثابتا ومتواصلا أية تداعيات سلبية .. كما يفرض تحركا نشطا للتواصل إلى توافق سياسى حول القضايا الحاكمة التى ستحدد مصير العراق سياسيا وإقتصاديا.

وأضاف أن جهود دولنا لاتحتمل إخفاقا أو ترددا كما يجب أن يظل مصير العراق فى دائرة إرادة عراقية، ومن خلال تعزيز إنفاذ الدستور والقانون والتوفيق بين إرادات قد تتعارض ولكن تجمعها بالتأكيد مصالح وطنية.

وأكد الثقة فى قدرة العراق على تحمل مسئولياته الوطنية والإقليمية والدولية.. والحفاظ على وحدته وسلامة أراضيه, مشيرا في الوقت ذاته إلى أن العراق يمر حاليا بمرحلة تاريخية بحصاد نتائج انتخابات تمت وفق أحكام الدستور من أجل تعزيز كيان الدولة وتحقيق كامل سيادته الوطنية, وهى إنتخابات بإعلائها إرادة شعب العراق تمثل محور قضية استقرار العراق وأمنه فى مرحلة سوف تشهد خطوة مهمة من انسحاب القوات الأمريكية

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق