أخبار وتقارير

الشرطة الكويتية تفرق مظاهرات للبدون طالبوا فيها بالحصول علي الجنسية

استخدمت شرطة مكافحة الشغب الكويتية الهراوات والمركبات المدرعة الثلاثاء لتفريق نحو 200 محتج ممن لا يحملون جنسية والذين يعرفون باسم البدون.

كان هذا أحدث احتجاج من جانب البدون الذين ينحدرون أساسا من نسل البدو والمطالبين بتحسين حقوقهم في الكويت.

ويقدر عدد البدون بما يصل الى 180 ألف شخص وحرموا من الجنسية بسبب القوانين الصارمة بالكويت التي يتمتع مواطنوها بمزايا اجتماعية سخية.

وساهمت ثروة الكويت في حماية البلاد من عدوى احتجاجات الربيع العربي غير أن أزمة بين البرلمان والحكومة واتهامات لرئيس الوزراء السابق بالفساد اثارت اضطرابات.

وفرقت الشرطة في العام الماضي أيضا عدة مسيرات من جانب البدون شارك فيها المئات في ضواح مهمشة قرب العاصمة، ومن النادر حدوث مظاهرات كبيرة في الكويت.

وتجمع المتظاهرون الثلاثاء في ساحة بضواحي مدينة الكويت بعدما أدوا الصلاة في مسجد قريب ودعوا أمير البلاد الى منحهم الجنسية.

وردد المحتجون وأغلبهم شبان هتافات تقول انهم يوجهون طلبهم الى أمير البلاد وليس الحكومة أو الوزراء، وحلقت طائرات هليكوبتر فوقهم.

وهاجم أفراد ملثمون من الشرطة يرتدون ملابس سوداء ويمسكون بهراوات طويلة المجموعة واقتادوا بضعة منهم بعيدا ممسكين اياهم من مؤخرة العنق.

وهتف مسن وهو يضرب في الارض بعصاه “انظر كيف يعاملوننا”، وفر اغلب المحتجين الاخرين الى مناطق سكنية محيطة.

وقال الكويتي ناصر وهو يضع علم الكويت على كتفيه “جئت الى هنا مع اخواني البدون، انني أطالب بحقوقهم”.

ويبلغ عدد سكان الكويت بمن فيهم المغتربون نحو ثلاثة ملايين نسمة.

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق