الرياضة

السعيد يمنح الأهلى عبور الدفاع الجديدى بهدف فى إنتظار لقاء الإياب:

كتب: أحمد محسن

 

نجح الأهلى فى خطف الفوز على فريق الدفاع الحسنى الجديدى المغربى بهدف وحيد معلنا وجود كافة الإحتمالات فى مباراة الإياب السبت القادم فى المغرب على ملعب الحسنى الجديدى.

بدأ اللقاء بضغط الفريق المغربى على الأهلى محاولا فرض سيطرته على بطل أفريقيا فى الملعب أتت بوادرها من قبل المدافع أحمد شاكو فى الدقيقة 3 بتسديدة من ركلة حرة ولكنها كانت بعيدا عن المرمى ثم محاولات على الأجناب مستغلين سرعة لاعبى الأجناب ولم يعلن الأهلى عن نفسه إلا فى الدقيقة ال16 بتسديده قوية من رامى ربيعة علت العارضة ولم تستقر محاولات الأهلى عند هذا الحد بل قاموا بتسجيل الهدف الأول من استغلال عبد الله السعيد لخطأ الدافع ممررا الكرة لأحمد رؤوف قبل أن يعيدها للسعيد الذى سددها بقوة على يمين المرمى وأسعد بها جماهير الأهلى معلنا تقدم المارد الأحمر فى الدقيقة 21 ثم استمرت الهجمات  الأهلاوية مرة من قبل أحمد رؤوف بعد أن استخلص الكرة وحاول أن يمررها لموسى يدان قبل أن ينقذها مدافع الحسنى الجديدى فى الدقيقة 26 تلتها كرة عرضية على رأس قائد الأهلى وائل جمعة لكنه أخطا المرمى برأسه مختتما الشوط الأول بتسديده محمد ناجى جدو التى صدها الحارس على مرتين فى الدقيقة 40 فى شوط جاء بسيطرة ميدانية من جانب الطرفين على وسط الملعب فقط.

 

ولكن أعلن الفريق المغربى عن قدرته الشوط الثانى وإن كانت بمحاولات بسيطة سواء من المهدى فى كرة صدها شريف إكرامى على مرتين بعد إثنى عشر دقيقة على بدأ الشوط الثانى وتوغل اللاعب حدرام وسط دفاعات الأهلى مسددا كرة على الحارس ولكن أبعدها شريف إكرامى فى الدقيقة 81 ومن جانب الأهلى أتت أخطر فرص هذا الشوط من جانب لعبة ثلاثية من أحمد شديد وموسى يدان وعبد السعيد التى جاءت الكرة على رأسه أبعدها الحارس بعد كرة المهدى مباشرة فى الدقيقة 58 ثم رأسيه البديل أحمد شكرى التى أتت من عرضيه البديل الآخر السيد حمدى قبل النهاية الرئيسية للشوط بخمس دقائق.

وجاءت سيطرة الأهلى على دفاعه بشكل ملحوظ فى إرتكاب فريق الحسنى الجديدى ل7 تسلللات طوال المباراة بينما لم يأت سوى تسلل وحيد احتسب على الأهلى وهكذا حقق الأهلى الفوز الأول فى أول مواجهة بين الفريقين والفوز رقم 8 ضمن 17 لقاء لعبها الأهلى ضد الأندية المغربية بينما تعادل 6 مرات ولم يخسر سوى 3 مرات فقط.

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق