أخبار وتقارير

الحكومة السوريه تطالب المعارضه بالتزامات مكتوبه من اجل وقف اطلاق النار وعنان يعرب عن صدمته من زيادة العنف

طلبت سوريا ضمانات مكتوبة بالتزام قوات المعارضة بوقف اطلاق النار قبل سحب قواتها من المدن السورية بموجب بنود خطة السلام التي تدعمها الامم المتحدة بينما قال قائد للمعارضة المسلحة ان المبادرة ستفشل حتما.

وقال قائد الجيش السوري الحر العقيد رياض الاسعد ان النظام لن ينفذ هذه المبادرة وانها محكوم عليها بالفشل.

واثار تصاعد العنف شكوكا بالفعل بشأن وقف اطلاق النار. وقال نشطاء بالمعارضة ان عشرات الاشخاص قتلوا واصيبوا يوم الاحد عندما قصفت قوات الرئيس السوري بشار الاسد منطقة قرب الحدود مع تركيا.

وقال كوفي عنان مبعوث الامم المتحدة والجامعة العربية الذي يسعى لانهاء الصراع الذي اسفر عن مقتل تسعة الاف شخص خلال العام المنصرم ان اعمال العنف الاخيرة تنتهك ضمانات قدمت اليه ودعا الحكومة السورية الى الالتزام بتعهداتها.

وتدعو الخطة التي توسط فيها عنان سوريا الى سحب القوات من داخل البلدات والمدن ومن حولها بحلول الثلاثاء المقبل على أن تبدأ هدنة بعد 48 ساعة.

وقال جهاد مقدسي المتحدث باسم وزارة الخارجية السورية في بيان ان بلاده تريد ايضا ضمانات مكتوبة.

وأضاف ان سوريا لديها خطة للانسحاب يجري تنفيذها فعلا لكن استكمال وتحقيق الهدف الرئيسي سيتطلب ضمانات من الطرف الاخر ومن يدعمونه بالالتزام بشروط التهدئة.

واضاف ان عنان “لم يقدم للحكومة السورية حتى الان ضمانات مكتوبة حول قبول المجموعات الارهابية المسلحة لوقف العنف بكل اشكاله واستعدادها لتسليم اسلحتها لبسط سلطة الدولة على كل اراضيها وكذلك ضمانات بالتزام حكومات كل من قطر والسعودية وتركيا بوقف تمويل وتسليح المجموعات الارهابية.”

ولم يشر عنان للمطالب السورية الجديدة في بيان صادر عن مكتبه في جنيف.

واعرب عن صدمته من “تزايد العنف والفظائع”. ويتبادل طرفا الصراع الاتهامات بتصعيد الهجمات قبل ايام قليلة من الهدنة.

وقال عنان “مع اقترابنا من مهلة الثلاثاء العاشر من ابريل أذكر الحكومة السورية بضرورة التنفيذ الكامل لكل التزاماتها وأؤكد أن التصعيد الحالي للعنف غير مقبول.”

متابعينا علي فيسبوك
اضغط لتقييم المقال
نشكرك للتقييم ، رأيك يهمنا :)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق